أسير من بلدة جبع جنوب جنين يدخل عامه السابع عشر في سجون الاحتلال

       

جنين -رام الله مكس-مصعب زيود

دخل الاسير هاني رفيق توفيق غنام (41 عاماً) من بلدة جبع جنوب جنين،اليوم الثلاثاء،عامه السابع عشر على التوالي في سجون الاحتلال الاسرائيلي .

و كان قد اعتقل الاسير ” غنام ” بمثل هذا اليوم من العام 2001 اثناء عملية اجتياح واسعة النطاق قامت بها قوات الاحتلال في بلدة جبع وحكم عليه بالسجن الفعلي مدة 18 عاما امضى منها حتى الان 15 عاما , بتهمة المشاركة في تأسيس كتائب شهداء الاقصى في شمال الضفة الغربية و المشاركة في عمليات عسكرية ضد قوات الاحتلال ومستوطنيه .

يشار ان الاسير ” غنام ” تعرض خلال سنوات اعتقاله للعديد من العقوبات والاجراءات القاسية من قبل ادارة مصلحة السجون .
وينتمي غنام الى عائلة مناضلة اذ استشهدت شقيقته انعام غنام في انتفاضة الحجارة عام 1988 كما وعانت العائلة من الاحتلال وأثاره كثيرا اذ سبق وان اصيب اخيه رياض بعيار ناري في قدمه خلال الانتفاضة الاولى . 

يذكر ان عميد اسرى بلدة جبع الأسير غنام مرتبط بفتاة من بلدته جبع و عقد قرانه قبل أسره بشهرين فقط , و كان عرض على خطيبته في بداية الاعتقال خيار الانفصال بسبب مدة محكوميته العالية , لكن خطيبته رفضت بشدة وكان ردها بأن هذا قدر الله و علينا أن نحتمله. وأكدت أنها فخورة بخطيبها وأنها على استعداد بأن تحتمل كل شيء، خاصة وانها من اسرة مناضلة وسبق لشقيقها وأن مر بالتجربة نفسها .