صور وفيديو..الاحتلال يهدم نصب تذكاري للشهيد خالد نزال في جنين – رام الله مكس

صور وفيديو..الاحتلال يهدم نصب تذكاري للشهيد خالد نزال في جنين

   

جنين-رام الله مكس-مصعب زيود

هدمت قوات الإحتلال،فجر اليوم الجمعة، نصباً تذكارياً للشهيد خالد نزال في مدينة جنين،وسط اندلاع مواجهات مع الشبان.

وذكرت مصادر محلية لمراسل”رام الله مكس” أن قوات الأحتلال اقتحمت مدينة جنين فجراً ،يرافقها جرافة عسكرية،ومن ثم شرعت بهدم وإزالة النصب التذكاري للشهيد نزال المقام على دوار حمله اسمه في شارع حيفا -مدخل جنين الغربي ، وذلك بزعم التحريض من خلال اعادة ذكرى الشهيد نزال، وفقاً لرواية الأحتلال.

وأضافت المصادر، أن مواجهات اندلعت بين الشبان و قوات الأحتلال ،أطلقت خلالها الغاز المدمع والأعيره المطاطية ادت لاصابة طفلين بالرصاص حيث الطفل أحمد عبد الهادي الصفوري(14 سنة) بعيار ناري في الصدر وحالته خطرة، بالإضافة إلى الطفل محمد أمين مرعي بعيار ناري بالفخذ..

يشار أن ميدان الشهيد خالد نزال تم تدشينه قبل اسبوعين خلال بمهرجان خطابي أقيم في قاعة محافظة جنين تحت رعاية محافظة جنين والبلدية ،ومنذ تلك اللحظة سلطات الاحتلال اعترضت عليه،وطالبت بلدية جنين بإزالته بعد يومين،وبعد ازالته اثار غضب القوى الوطنية والأسلامية،واعيد تدشينه مره اخرى من قبل حركة فتح ،قبل أن يتم هدمه فجر اليوم.

والشهيد نزال ولد في بلدة قباطية جنوب جنين عام 1948، تولى سكرتارية اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وقائد جناحها العسكري ومجموعاتها الفدائية داخل الوطن، حيث كان يدير ويتابع العمل العسكري والتخطيط للعمليات من خلال مراكز تابعة‏ للجبهة في روما. ويعتبر من أبرز القيادات العسكرية للجبهة الديمقراطية والثورة الفلسطينية حيث كان قائدا لقوات اسناد الداخل برتبة عقيد في قوات الثورة الفلسطينية، لقب بـ”أسد فلسطين” وهو نجل الحاج أحمد نزال الذي قاوم الانتداب البريطاني مع الشيخ عز الدين ورفاقه.

وتم اغتياله في التاسع من حزيران/ يونيو عام 1986 خلال عملية نفذها الموساد الاسرائيلي بالعاصمة اليونانية أثينا، حيث قام مسلحون بإطلاق النار عليه على باب فندق الشيراتون بأربع رصاصات اخترقت جبينه ليرتقي شهيدا ويسجل مفخرة للجبهة والثورة والشعب.