هذا ما كشفه أقارب مصريين تحللت جثثهم في صحراء ليبيا!

       

رام الله مكس – كشف أقارب بعض المصريين الذين عثر على جثامينهم بصحراء طبرق في ليبيا التفاصيل الخاصة بهذه المأساة الإنسانية.

وقال شحات سعيد عم المصري سعيد سيد سعيد وصهر يوسف عبد الله محمود اللذين عثر على جثتيهما متحللتين بصحراء طبرق في #ليبيا لـ “العربية.نت” إن نجل شقيقه يبلغ من العمر 18 عاما وهو الابن الذكر الوحيد لشقيقه بالإضافة إلى 4 بنات، ونظرا لضيق الحال وصعوبة العثور على فرصة عمل سافر إلى ليبيا للعمل ضمن مجموعة من أبناء مدينة سمالوط هناك، كما سافر زوج ابنته يوسف عبد الله محمود وهو أب لـ3 أولاد ويبلغ من العمر 30 عاما، واتفقوا مع “سمسار” سفريات على تسفيرهم وحدد لهم السمسار يوم الخميس قبل الماضي للسفر بعد أن حصل من كل واحد فيهم على 10 آلاف جنيه.

ويضيف “وفقا للاتفاق بينهم وبين السمسار فإنه يقوم بتسليمهم عبر دروب السلوم لشركاء له في ليبيا، ويقوم الشركاء الليبيون بنقلهم لمقار عملهم عبر طرق صحراوية بعيدة عن الجمارك وبوابات الدخول الرسمية لكونهم سافروا بطريقة غير شرعية”.
ووفقا لما علمه من أقارب له ما زالوا يعملون هناك فإن الشركاء الليبيين طالبوهم بالنزول قبل بوابة الجمارك حتى لا يتم اعتقالهم، كما طالبوهم بالوصول لمقر عملهم الجديد سيرا على الأقدام، دون أن يعلموا أن المكان الذي نزلوا فيه يبعد عن مكان عملهم بنحو 250 كيلومترا بالقرب من وادي علي، ولذلك تاهوا في الصحراء وماتوا عطشا وجوعا إضافة بالطبع لتعرضهم لحرارة الشمس العالية في هذا الجو شديد الحرارة.

ويقول عم وصهر المصريين الضحايا أنهم علموا بأن الهلال الأحمر الليبي قام بدفنهم هناك بعدما تحللت جثثهم، مضيفا أنهم سيبحثون عن السمسار وشركائه لتقديمهم للعدالة.
وقال والد الشاب ابراهيم خليفة ابوشوشة، إنه حذر نجله البالغ من عمره 26 عاما من السفر إلى ليبيا بعد الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام عن قيام داعش بذبح المصريين هناك، إضافة إلى أن نجله يمكنه العمل في أي مكان بمصر ولكنه فضل السفر إلى ليبيا مع أصدقائه.

ابراهيم خليفة
وأضاف أنه لديه 3 أبناء آخرين، وجميعهم يعملون في #مصر، وطلبوا من ابراهيم البقاء معهم وتوفير فرصة عمل له، لكنه كان يصر على السفر، و”علمنا أنه اتفق مع سمسار يدعى محروس يقوم بتسفير الراغبين للعمل إلى ليبيا مقابل مبالغ مالية”.

ويقول والد إبراهيم فوجئت بالسمسار يتصل بي قبل أيام، ويقول لي إن ابراهيم وصل إلى ليبيا سالما، وإنه يريد باقي مستحقاته من المبلغ المتفق عليه رغم علمه بوفاة إبراهيم.

علاء سعيد

يوسف عبدالله محمود

وكانت الخارجية المصرية قد أعلنت أنه تم التعرف على هوية 7 #مصريين عُثر على جثثهم، ضمن مجموعة أكبر وهي متحللة في #صحراء ليبيا.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن السفارة المصرية في طرابلس، والتي تمارس عملها من #القاهرة، علمت من مصادرها في الهلال الأحمر الليبي بأنه تم العثور على جثامين نحو 19 شخصا في المنطقة الصحراوية الليبية بين #طبرق وأجدابيت، وأنه على الأرجح لقي هؤلاء حتفهم خلال محاولتهم الهجرة غير الشرعية على يد عصابات التهريب التي تنشط في تلك المنطقة، علما بأنه جاري التحقق من هوياتهم.