فوضى وأخطاء في نتائج ‘الإنجاز’ .. والتربية ترد

     

رام الله مكس

 

عادة ما تمتلئ صفحات التواصل الاجتماعي بالتهنئة والمباركة عقب الإعلان عن نتائج الثانوية العامة “التوجيهي” والذي صار اسمه “إنجاز”، هذا العام لم تخلو مواقع التواصل من التبريكات، ولكن صحبتها موجة لا بأس بها من انتقادات وعتابات لأخطاء سجلت أثناء نشر النتائج يوم أمس.

 

خطأ في احتساب العلامات

اشتكى مواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من وجود خلل كبير في احتساب معدلات ونتائج طلبة الثانوية العامة للفرع الأدبي بشكل كامل من قبل وزارة التربية والتعليم.

وأوضح المشتكون أن الخلل يكمن في احتساب المواد الأساسية مع الاختيارية ودمجها في المعدل، فبدل أن يتم اختيار العلامة الأعلى من مادتي التربية الإسلامية أو الجغرافيا، تم احتساب علامة المادتين معا وهذا آثر على صحة المعدلات.

ودعا المواطنون الطلبة لإعادة مراجعة كشوفات علاماتهم وإحتساب المواد الأساسية دون الاختيارية.

 

التربية: هذا هو سبب الخلل

اعلن الناطق الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم العالي صادق الخضور عن توزيع الكشوف الرسمية لعلامات طلبة الثانوية العامة “الإنجاز” اليوم في المدارس وفق ما أعلن عنه بالأمس، مؤكداً دقة تلك العلامات والمعدلات الواردة في تلك الكشوف.

جاء ذلك إزاء ما ورد الوزارة من بعض الملاحظات بخصوص معدلات الثانوية العامة “الإنجاز”.

وبين الخضور أن تعثر نظام الاستعلام قد أدى إلى حدوث فروق في معدلات بعض الطلبة للفرع الأدبي في المحافظات الشمالية وليس في علامات المواد الدراسية لهم؛ ما حدا بالوزارة إلى التسليم الفوري للكشوف للطلبة في المدارس، حيث أن هذه الخطوة تمكن الطلبة من مقارنة كشوف علامات موادهم الدراسية التي حصلوا عليها اليوم بعلاماتهم التي نشرت بالأمس والتي تؤكد دقة هذه العلامات.

وذكّر الخضور الطلبة الراغبين في التحسين أو الإعادة في الدورة الثانية للإنجاز بسرعة التسجيل في مدارسهم أو في مديريات التربية والتعليم حسب ما أعلن عنه سابقاً، مؤكداً أن التسجيل سيكون متاحاً حتى نهاية يوم الأحد الموافق 16/7/2017 مشيراً إلى أن مديريات التربية ستفتح أبوابها لهذا الغرض يوم السبت.

 

راسب أم ناجح؟

حاولت وزارة التربية والتعليم، خلال نظام “الإنجاز” الجديد ان تخفف العبء على الطلبة وذويهم، وأن تقسم دورة التوجيهي لدورتين، في حال لم ينجح طالب في الأولى أن يتقدم للثانية، ولكن طريقة الإعلان الجديدة عن النتائج أربكت كثيراً من الطلبة وزادت العبء أضعافاً، فبعضهم وصلته النتيجة على أنه “راسب” وهو في الحقيقة “ناجح”.

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي منذ لحظة الإعلان عن النتائج، بمنشورات اشتكى خلالها طلبة وعائلاتهم أن نتيجتهم على موقع التربية المخصص للعلامات أظهرت أنها “رسوب”، ولكن بعد التحقق من كشوفات العلامات التي وصلت للمدارس تبين العكس.

ويقول والد إحدى طالبات “الإنجاز” لعام 2017: “كنا متأكدين من نجاح ابنتي في التوجيهي، ولكن النتيجة عبر موقع التربية أظهرت أنها غير ناجحة، وبعد توجهها مع والدتها للمدرسة، واستلامها لكشف العلامات، تبين أنها ناجحة”.

وموقف آخر مشابه، يقول أحد أقارب طالب توجيهي:” وضعنا رقم الجلوس على موقع التربية وأكد ان لنا أن الطالب غير مستكمل، فعندما رأينا النتيجة توقعنا أنه غير ناجح، ولكن استعنا بقريبة لنا في التربية والتعليم وفي البداية أكدت لنا انه لايوجد له رقم جلوس او اسم في كشف العلامات الخاص بمدرسته، العائلة بدأت بالقلق الكبير وبدأنا نحاول أن نخفف على الطالب محنته خاصه بعد ان شاهد نتائج زملائه الأخرين، الى أن أدخلنا رقم جلوس لزميل له قد حاز على معدل 97 على موقع وزارة التربية فأكد لنا الموقع انه لا يوجد له علامة، الى ان اصبحت الساعه قد تعدت الـ11 واستطعنا الحصول على النتيجة”.

 

سرّية النتائج

وزارة التربية والتعليم ومنذ بداية نظام “الإنجاز” الجديد أكدت أن النتائج ستكون سرية، ولن تنشر بالأسماء كالمعتاد، وان الآلية المعتمدة هي معرفة النتائج من خلال رقم جلوس الطالب فقط، ويتم ذلك عبر موقع الكتروني خصصته الوزارة لذلك.

ولكن ما حصل هذا العام مختلف فعلاً عن غيره من الأعوام، فعادة تظهر النتائج على مواقع الانترنت والجرائد بأسماء الطلبة الناجحين ومعدلاتهم، اما من لم يحالفهم الحظ لا ذكر لأسمائهم.

ولكن هذه المرة انتشرت أسماء لكافة الطلبة لمن نجح ورسب ولم يستكمل، بالاسم ورقم الجلوس والمدرسة والمدينة والمعدل، الأمر الذي أربك المواطنون وأثار جدلاً واسعاً واحتجاجاً.