حماس تقدمت بطلب لإقامة قادتها في هذا البلد

       

كشف القيادي في حركة (حماس)، سامي أبو زهري، اليوم السبت، أن الحركة تقدمت بطلب من السلطات الجزائرية لتمكين قادتها من الإقامة في الجزائر، وذلك قبل وقت من اندلاع أزمة الخليج.

وقال أبو زهري في حديث لمنتدى (الشروق) الجزائري : “على المستوى الشخصي أنا تقدمت بطلب للإقامة في الجزائر”، مشيرا الى أن السلطات الجزائرية وعدت بدراسة الطلب والنظر فيه، وهو ما لم يتم حتى اللحظة.

وقال أبو زهري : “إن رجال المقاومة يتشرفون باحتضانهم في مهد الثورة والحرية”، على حد تعبيره.

يشار إلى أن وسائل إعلام عربية كانت كشفت في وقت سابق إن بعض قادة المكتب السياسي لحركة (حماس) المقيمين في قطر غادورا الدوحة باتجاه عواصم عربية.

بدوره، أكد الناطق باسم حركة (حماس) في الدوحة حسام بدران في بيان رسمي الشهر الماضي: “إن ما تناقله بعض وسائل الإعلام مؤخرا من مزاعم بشأن لائحة قدمتها قطر بأسماء عدد من قيادات (حماس) الذين طلبت منهم مغادرة الأراضي القطرية، كلام عار عن الصحة ويجافي الحقيقة”.

وأضاف: “كما هو معلوم، انتهت (حماس) أخيرا من إجراء انتخاباتها الداخلية، واختارت قيادة جديدة على رأسها إسماعيل هنية الذي يقيم داخل فلسطين هو ومن معه من قيادة الحركة، ثم باشرت القيادة الجديدة للحركة بترتيب أوراقها وتحركات قياداتها وتنقلاتهم في الساحات المختلفة وفق ما تقتضيه مصلحة العمل”.