وقفة احتجاجية للمعلمين في جنين تنديدا بإعلان ترمب

       

جنين-رام الله مكس-مصعب زيود
نظم المكتب الحركي للمعلمين في إقليم حركة فتح في جنين، اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية في ميدان الشهيد أبو عمار أمام المحافظة، تحت شعار “القدس موحدة عاصمة لفلسطين”، وتنديدا بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف في القدس عاصمة لإسرائيل، ودعما وإسنادا للرئيس محمود عباس في حراكه الدولي، وتنديدا وبالتصعيد الاسرائيلي بحق أبناء شعبنا في الضفة والقطاع .

وشارك في وقفة الاحتجاج محافظ جنين ابراهيم رمضان، ومديرا تربيتي جنين طارق علاونة، وقباطية محمد زكارنة، وأمين سر المكاتب الحركية للمعلمين زياد راضي، وأمين سر فتح نور أبو الرب، وعشرات المعلمين، ومحمد جرار ممثل نقابة المحامين، وكادر من التنظيم والمكاتب الحركية للمعلمين والمحامين والتمريض، وممثلون عن المؤسسات الرسمية والأهلية.

وألقي خلال الوقفة كلمة محافظ جنين القاها أبو الرب، وكلمات لكل من: علاونة، وراضي، وجرار، نددوا فيها بالإعلان الأميركي الجائر والظالم بشأن القدس، داعين كافة أحرار العالم من مسيحيين ومسلمين لنجدة الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية .

وشددوا على أن القدس خط أحمر ولن يسمح شعبنا بتمرير الإعلان الأميركي المنحاز، منددين بسياسة الاحتلال العدوانية التي تنتهجها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا، خاصة استهداف الأطفال الذين هبوا لنجدة أقصانا.

وأكد المتحدثون، دعم وإسناد والتفاف المعلمين مع تحركات الرئيس محمود عباس الدولية على المستوى العالمي.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية واللافتات والشعارات المنددة بالسياسة الأميركية، وصورا للقدس.