السنوار : لن نسمح إلا أن تُنجز المصالحة – رام الله مكس

السنوار : لن نسمح إلا أن تُنجز المصالحة

   

غزة-رام الله مكس

أكد رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة يحيى السنوار في لقاء مع الوجهاء و المخاتير في غزة اليوم الثلاثاء في فندق الكوميدور غرب غزة، على خطورة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيث إنه يمثل البوابة للكثير من الانهيارات.

وقال السنوار: “إن حركة حماس أدركت المخاطر التي تتربص بالقضية الفلسطينية منذ فترة، كما أدركت قرار ترامب قبل إعلانه، لذلك وضعت جملة من الأولوليات للنهوض بالمشروع الوطني، وذهبت للمصالحة بكل قوة وبموقف جاد نابع من الشعور بالمخاطر التي تحدق بالقضية الفلسطينية”.

وأشار السنوار إلى إنه في حال انهارت قضية القدس فلن تبقى هناك قضية فلسطينية، داعياً كل الشعب الفلسطيني إلى تكاثفه وحشد قوته لإنجاح المشروع الوطني الفلسطيني وإنهاء حالة الانقسام من أجل إسقاط مشروع ترامب في القدس والدفاع عن القضية الفلسطينية.

وحول تصريحاته خلال الأيام الماضية بانهيار المصالحة، أوضح السنوار أنه أراد استفزاز مشاعر الفلسطينيين لإدراكهم مدى خطورة الوضع وشعورهم بالمسؤولية للنهوض جميعاً بالمشروع الوطني الفلسطيني وإتمام المصالحة.

وفي حديث خاص مع السنوار، قال: “سيتم إنجاز المصالحة بكل تأكيد ولن نسمح إلا أن تُنجز المصالحة”.

وأكد السنوار ، على أنه ليس أمام الشعب الفلسطيني فرصة للفشل في إتمام المصالحة على الإطلاق.

بدوره، أوضح المنسق العام للهيئة العليا لشؤون العشائر بالمحافظات الجنوبية المختار أبو سلمان المغنّي، أن اجتماع اليوم كان بناء على مطلب من مطالب هيئة العشائر الداعمة للوحدة، من أجل الوقوف وراء المصالحة المجتمعية والوطنية.

وبيّن المغنّي ، أن من مخرجات هذا الاجتماع تشكيل لجنة من هيئة العشائر من كافة اتجاهاتها السياسية، بحيث تكون مطلعة على كل الأمور والأسباب التي تعرقل عملية المصالحة وتقف أمامها حاجزاً.

وقال: “نحن في العشائر أقدر الناس على أن نقول كلمة الحق أمام من لا يريد المصالحة ويعرقلها، وسنبادر غداً بتشكيل هذه اللجنة وسنقابل الأخوة في حماس وفتح، واذا استدعى الأمر سنذهب إلى رام الله للقاء الرئيس محمود عباس، لإتمام المصالحة والتخفيف من آلام وأحزان ومعاناة هذا الوطن”.