ماذا حدث داخل غرفة محاكمة منفذ عملية ‘حلميش’ الاسير عمر العبد؟

       

رام الله مكس

اليوم الأربعاء، كان الموعد المقرر لمحاكمة الأسير عمر العبد (19 عاما) من بلدة كوبر غرب رام الله، منفذ عملية مستوطنة حلميش، والمتهم بقتل 3 مستوطنين، قبل نحو 5 أشهر.

خلال محاكمة الأسير العبد كان يتواجد في المحكمة وسط حراسة مشددة، وحضر والده ووالدته وعائلات المستوطنين القتلى.

وأدانت محكمة الاحتلال العسكرية في “عوفر”، العبد بالقتل المتعمد لثلاثة مستوطنين، و”التسبب بالموت بشكل متعمد”.

وأثناء المحاكمة طالبت نيابة الاحتلال العسكرية بفرض عقوبة السجن المؤبد 4 مرات على منفذ العملية، ثلاث منها مقابل كل قتيل، والمؤبد الرابع بداعي “القتل العمد والتحريض”.

و احتج أفراد عائلة المستوطنين القتلى بسبب عدم عرض مطلب حكم الإعدام على منفذ العملية.

وأشاروا إلى أن بنيامين نتنياهو موشيه يعلون، كانا قد تعهدا بشكل صريح بالعمل على ذلك وإتاحة المجال للدفع باتجاه فرض هذا الحكم.

ودعا الوزير الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، القضاة إلى فرض عقوبة الإعدام على الأسير العبد.

وخاطب ليبرمان القضاة المسؤولين عن قضية العبد بقوله:” أظهروا شجاعتكم وافرضوا عقوبة الإعدام عليه”.