الرئيس محمود عباس يطالب بتامين الحماية لاطفالنا وشعبنا

     

رام الله مكس

هاتف الرئيس محمود عباس، مساء السبت، الطفل فوزي الجنيدي من الخليل للاطمئنان على سلامته بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأشاد الرئيس خلال الاتصال بشجاعة الطفل الفلسطيني وبصمود أبناء شعبنا أمام ما يتعرضون له من ممارسات من قبل جنود الاحتلال.

وطالب بتأمين الحماية الدولية لأطفال فلسطين ولأبناء شعبنا عموما من اعتداءات الاحتلال المتواصلة.

وقال الرئيس، إن صمود شعبنا بكل مكوناته، يؤكد حتمية الوصول إلى الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وكانت سلطات الاحتلال، اعتقلت الفتى الجنيدي البالغ من العمر (17 عاما) في السابع من الشهر الجاري، وأفرجت عنه قبل ثلاثة أيام.

وأطلقت قوات الاحتلال سراح الطفل الجنيدي من معسكر “عوفر” غرب مدينة رام الله، وكان باستقباله ذووه وعدد من أصدقائه، حيث نقل مباشرة إلى مجمع فلسطين الطبي لتلقي العلاج، ويعاني من كسور في الكتف بسبب تعرضه للضرب المبرح من قبل جنود الاحتلال أثناء عملية اعتقاله التي شارك بها نحو 23 جنديا في مشهد تناقلته مختلف وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية.