الاستخبارات الأمريكية: هتلر عاش 10 سنوات بعد إعلان انتحاره

       

رام الله مكس – أثارت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الجدل مجدداً حول الزعيم النازى، أدولف هتلر، وأضافت رواية جديدة إلى الروايات التى سُردت حول وفاته وانتحاره، إذ نشرت على موقعها الإلكترونى، مؤخراً، وثيقة تشير إلى أن أدولف هتلر ظل حياً حتى عام 1955، أى بعد نحو 10 سنوات من انتحاره، بعد هزيمته فى الحرب العالمية الثانية.

وتوضح الوثيقة، بتاريخ 3 أكتوبر 1955، التى أرسلها أحد مدراء وكالة «سى آى إيه» فى العاصمة الكولومبية، كاراكاس، إلى المشرف الخاص به، ما قاله العميل التابع لـ«سى آى إيه»، الذى يُشار إليه بالكود الرمزى (سيميلودى- 3) (CIMELODY-3)، إذ أخبر مدير «سى آى إيه» فى كولومبيا بأنه علم من ضابط سابق فى قوات النخبة الألمانية، يُدعى فيليب ستروين، أن هتلر لا يزال على قيد الحياة، وأنه لم يعد بإمكان دول التحالف أن تحاكمه كمجرم حرب، نظراً لمرور 10 سنوات على انتهاء الحرب.

ووثّق العميل حديثه بصورة لشخص شديد الشبه بأدولف هتلر، ويتضح من البيانات المكتوبة على الوجه الخلفى للصورة أنها لشخص يُدعى أدولف شتريتلمايور، وأنها التُقطت بتاريخ 1954 فى تونجا، كولومبيا.

وقال الضابط للعميل أيضاً إن «هتلر» انتقل من كولومبيا إلى الأرجنتين، فى يناير عام 1955. ولفت العميل إلى أن tالضابط الألمانى أظهر له الصورة يوم 23 سبتمبر 1955، ليعرف ردة فعله على القصة المثيرة.

وعلقت مجلة «ناشيونال إنترست» الأمريكية، وقالت إن الصورة تشبه إلى حد كبير الزعيم النازى، الذى انتحر فى قبوه يوم 30 إبريل 1945، كى لا يسقط فى يد الجيش الأحمر.

ولفتت المجلة إلى أن ثمة العديد من الروايات ونظريات المؤامرة التى شاعت حول وفاة هتلر، ولكنها تمحورت حول فراره إلى الأرجنتين.