الشاباك: ‘إعدام الأسرى’ سيفجر الغضب على اليهود

       

رام الله مكس

حذر جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) من خطر إقرار مشروع قانون يقضي بفرض عقوبة الإعدام على فلسطينيين أدينوا في محاكم الاحتلال العسكرية بقتل إسرائيليين.

وقال الشاباك إن سن هذا القانون سيؤدي إلى موجة عمليات اختطاف يهود في أنحاء العالم من أجل مبادلتهم بأسرى محكومين بالإعدام.

ويعتزم الشاباك تقديم تقديراته الكاملة حول الموضوع أمام المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينيت)، حسبما ذكر موقع صحيفة “هآرتس” الالكتروني اليوم، الأربعاء، في أعقاب المصادقة بالقراءة التمهيدية على مشروع القانون.

وكانت القناة العاشرة العبرية ذكرت أن الكنيست أقرت، اليوم الأربعاء، بالقراءة الأولى قانون إعدام منفذي العمليات الفدائية والتي أدت لمقتل إسرائيليين.

ويستوجب لإقرار هذا القانون أن يمر بثلاث قراءات يتم الموافقة عليها جميعها.

وأضافت القناة العاشرة أنه صوت لصالح مشروع القانون الذي تقدم به حزب “اسرائيل بيتنا” بزعامة وزير الجيش الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، 52 عضو كنيست وعارضه 49 عضوا.

وقد تغيب عن التصويت الوزراء نفتالي بينت زعيم البيت اليهودي وأوري أريئيل ويؤاف غالانت وجميع أعضاء كتلة “يهدوت هتوراة”.

ويطالب القانون المحاكم العسكرية فرض عقوبة الموت بأغلبية قاضيين وليس كما هو متبع اليوم باجماع كامل طاقم القضاة.