الاحتلال يرفض الإفراج عن أسيرة رغم انتهاء حكمها

     

رام الله مكس -رفضت قوات الاحتلال، الإفراج عن الأسيرة هنية شرايعة (62 عاما)، من مخيم بلاطة، الأم لثلاثة أسرى، بعد أن جرى اعتقالها قبل أسبوع من محكمة سالم، بعد مشادة كلامية مع إحدى المجندات والاعتداء عليها.

وقال عضو لجنة التنسيق الفصائلي في نابلس عماد الدين اشتيوي، للوكالة الرسمية إنه المقرر الإفراج عن الأسيرة هنية شرايعة بعد الحكم عليها بسبعة أيام سجن، وغرامة مالية 5500 شيقل، مع العلم أنها أنهت مدة الحكم الأربعاء الماضي.

وأضاف إن قوات الاحتلال كانت اعتقلت أبناء المواطنة شرايعة وهم حسن، وليد، ومحمد، وأن هذه المواطنة كانت برفقه ابنها وليد في محكمة سالم لحضور محاكمة ابنها حسن، حيث قام أحد الجنود بضرب نجلها وليد، فتدخلت لحمايته، لينتهي الأمر بالاعتداء عليها من قبل مجندة، ومن ثم اعتقالها مع نجلها لتصبح هي وأولادها الثلاثة في الأسر.

وبين أن النيابة العسكرية رفضت الافراج عنها بسبب اعتراض مجندة إسرائيلية على قرار الإفراج.

وتعد الأسيرة هنية شرايعة أكبر أسيره في السجون الإسرائيلية وتعاني من عدة أمراض مزمنة.