الهندسة الوراثية لإنقاذ الشوكولاتة من الانقراض

       

رام الله مكس – إذا كان قرارك في العام الجديد هو الإقلاع عن الشوكولاتة فقد تكون هذه الخطوة أسهل في عام 2050 حيث يتوقع انقراض نبتة الكاكاو إلا إذا نجح علماء تعديل الجينات في إنقاذها.

ومن المعروف أن نبات الكاكاو يحتوي على البذور التي هي العنصر الحيوي في الشوكولاتة، لكن النبات ينمو فقط في نطاقات ضيقة من الأراضي بالغابات المطيرة، حيث يبقى الطقس نديا نسبيا ورطبا طوال العام.

ومن المتوقع أن يبدل تغير المناخ هذه العوامل بشكل كبير في السنوات الأربعين المقبلة حتى أن الكاكاو لن ينمو هناك، وقد يكون ممكنا أن ينمو على جبال شديدة الانحدار، لكن الكثير من هذه المناطق محمية كمأوى للحياة البرية دون الزراعة.

ولذلك تسعى “مارس” أكبر شركات صناعة الحلوى للتعاون مع العلماء في مجال الهندسة الوراثية لإيجاد حل لهذه المشكلة.

فقد تعهدت الشركة بمبلغ مليار دولار من أجل الحد من انبعاثات الكربون، وجزء من هذا المبلغ سيذهب إلى مختبر العلوم البيولوجية بجامعة كاليفورنيا بيركلي الأميركية، حيث سيقوم العلماء بمحاولة هندسة بذور الكاكاو بطريقة تبقيها حية في المناخات المختلفة، وسيقوم فريق العلماء باستخدام تكنولوجيا هندسة وراثية ثورية تسمى “كريسبر-كاس9” (CRISPR-Cas9).

وتعمل هذه الطريقة من خلال إيجاد أجزاء من الحمض النووي واستخراجها وإحلال حمض نووي معدل مكانها، ومن الممكن أن تستخدم هذه الطريقة لتعديل النباتات والحيوانات بحيث تتناسب بشكل أفضل مع احتياجاتنا أو لتعديل الأجنة البشرية نفسها.

ويهدف العلماء بهذه التقنية المتطورة إلى عزل الجينات التي تجعل نبتة الكاكاو هشة جدا وإحلال جينات أكثر تحملا مكانها تستطيع مقاومة تغير المناخ الذي ستشهده قريبا.