السفير الأمريكي يهاجم السلطة

     

رام الله مكس – هاجم السفير الأمريكي لدى إسرائيل دافيد فريدمان، السلطة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، مدعيا أن السلطة تمول “الإرهاب”.

وقال فريدمان عبر حسابه في تويتر تعقيبا على العملية التي قتل فيها مستوطن جنوب نابلس: “حماس تشيد بالقتلة، وقوانين السلطة الفلسطينية توفر لهم مكافأة مالية، لا تبحثوا عن أسباب إضافية لماذا لا يوجد سلام”.

ويرمي فريدمان من خلال تصريحاته هذه بأن السلطة وفقا للقانون تدفع مخصصات للأسرى منفذي العمليات بحسب “خطورة” العملية التي نفذوها.

وفي سياق التحريض على السلطة الفلسطينية، نشرت وزارة الجيش الإسرائيلي تقريرا أطلقت عليه “تسعيرة الإرهاب”، الذي قالت فيه انه بموجب هذه التسعيرة تحدد السلطة الفلسطينية المبالغ المالية التي تقدمها للأسرى الفلسطينيين.

واستعرضت أيضا مشروع القانون لخصم مخصصات الاسرى الفلسطينيين من عائدات الضرائب التي تجبيها إسرائيل للسلطة الفلسطينية سنويا.

وتأتي اقوال فريدمان على خلفية النقاش في الولايات المتحدة لقانون “تايلور فورس” الذي اطلق على اسم الأمريكي الذي قتل بعملية بمدينة يافا في اذار/ مارس 2016.

وينص القانون على وقف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية ما دامت تمول منفذي العمليات وعائلاتهم.