طالب جامعي فلسطيني يُحاول حرق نفسه بسبب الرسوم الدراسية

     

غزة-Ramallah mix-وكالات

 

في خطوة لا يقدم عليها إلا شخص فقد الأمل في كل شئ، تساوت عنده الحياة بالموت، بلا حول ولا قوة له ، أقدم الطالب الغزي عبد الرحمن الطرهوني 20 عاماً منذ أسبوع على محاولة إضرام النار في جسده الضئيل، بعد أن مٌنع من دخول قاعة الإمتحانات كونه غير مسدد للرسوم الجامعية، ولم يقبل أي من موظفين الجامعة كفالته كما فٌعل مع غيره من الطلاب. 

حاول الطالب الذين يدرس في كلية علوم الاتصال واللغات، قبل إقباله على الانتحار إقناع اللجنة بتمديد مدة تسديد الرسوم حتى الخامس من الشهر القادم ليتسنى له دفع المبلغ المتراكم عليه والذي تسبب بمنعه من تقديم الامتحانات، كما وتوجه لأقسام الجامعة وعرض على رؤساء الأقسام أن يمنحوه فرصة تقديم الامتحانات، ولكن قوبل رجاءه بالرفض.

تواصلت “دنيا الوطن ” مع جامعة غزة التي وقعت فيها الحادثة ومع الطالب الذي أقدم على الإنتحار ، للوقوف على ملابسات هذا الموضوع، ووقف إنتشار الشائعات المتداوله والتي تقول أحدها أن الطالب راسب وغير منتظم في الدراسة وأخرى تقول أن الطالب مريض نفسي لهذا أقدم على فعله أما  أحد مسؤولين الجامعة والذي خرج على أحد وسائل الإعلام ليقول أن وضع الطالب الإقتصادي ممتاز ولكنه لا يريد التعلم. 

وأثناء بحث ” دنيا الوطن ” في الموضوع تبين أن الطالب يعاني من وضع إقتصادي متردي، حيث يتقاضى مبلغ مقتطع من الشؤون الإجتماعية ولا أحد من أفراد عائله يعمل أو يتقاضى أي راتب يذكر، بالإضافة إلى فقدانهم لمنزلهم في العدوان الأخير على قطاع غزة، وأيضاً إتطلعت ” دنيا الوطن ” على صفحة الطالب الجامعية لتكشتف أنه متفوق بمجموع تراكمي 77 %، ولا يعاني من أي إضرابات نفسية كما يذاع. 

تواصلنا أيضاً مع الدكتور إبراهيم أبو رحمه عضو الهيئة التدريسية بكلية العلوم الإدارية والمالية في جامعة غزة، والذي أوضح بدوره أن الموضوع خاص وتم معالجته. 

وأضاف خلال حديثه مع مراسلة دنيا الوطن ” الجامعة تقدم تسهيلات مالية منذ بداية الفصل أي من أربعة شهور، ونقوم أيضا بارسال رسائل تنبيه للطلاب قبل يقوموا بتسديد رسومهم المتبقية قبل بدأ الإمتحانات، ونقوم أيضا بمساعدت الطلاب من خلال أن نقوم بكفالة الطالب إلى تاريخ بعد نهاية الإمتحانات”. 

واستكمل حديثه بأي شؤون الطالبة داخل الجامعة تقوم بعمل تقليص للرسوم الجامعية للحالات التي تعاني من وضع إقتصادي متردي، بعد التأكد من وضعهم المادي. 

وأشار أبو رحمه قائلاً ” إن الطالب متفوق وقد شارك بالكثير من النشاطات الجامعية وكان ملتزم بالإضافة إلى أنه جاء لشؤون الطلاب طالب للدعم ولكن موظف الشؤون لم يملك الوقت للتحقق من طلبه وتقديم المساعده له”.