جنين:استشهاد شاب وهدم منزله وإصابة جنديين إسرائيليين.. اليكم أخر التطورات – رام الله مكس

جنين:استشهاد شاب وهدم منزله وإصابة جنديين إسرائيليين.. اليكم أخر التطورات

   

جنين-رام الله مكس-مصعب زيود

علنت وزارة الصحة استشهاد الشاب أحمد اسماعيل محمد جرار (٣١ عاماً) برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت جنين ليلة امس وهدمت ثلاثة منازل .

وكانت وزارة الصحة ووسائل اعلام اسرائيلية قد أعلنت إن الشهيد هو أحمد نصر جرار، واشتبك مع جنود وحدة “يمام” من مسافة قصيرة وتمكن من إصابة اثنين منهم أحدهما بجراح خطيرة قبيل استشهاده، واصفه الليلة الماضية بأنها “كانت ليلة قاسية لوحدة “يمام”،لكن وزراة الصحة عادت وأكدت صباح اليوم الخميس، أن الشهيد ليس أحمد نصرجرار وإنما هو أحمد اسماعيل محمد جرار (٣١ عاماً).

وقد حاصرت قوات خاصة إسرائيلية منزل  الشهيد نصر جرار الذي ارتقى عام 2002، واستهدفته بالرصاص، وبقذيفة واحدة على الأقل،وذكرت مصادر محلية أن مقاومون اشتبكوا مع قوات الاحتلال مستخدمين سلاحا آليا، علما بأن الإعلام العبري يتحدث عن مشاركتهم في اغتيال الحاخام الإسرائيلي قرب نابلس الأسبوع الماضي.

وسبق ذلك قيام عدد من المستعربين (أفراد القوات الخاصة) بمداهمة محطة حيفا للمحروقات، واعتقال العاملين في المحطة محمد القمبع، وزياد جرادات.

كما قام أفراد القوات الخاصة بمصادرة تسجيلات كاميرات المراقبة من داخل هذه المحطة الواقعة على الشارع العام جنين- حيفا.

وقالت مصادر عبرية إن جنديين إسرائيليين أصيبا أحدهما بجراح خطيرة بعد مباغتهم من المقاومين الذين تحصنوا في منزل الشهيد نصر جرار، أحد قادة كتائب القسام الذين استشهدوا خلال انتفاضة الأقصى.

هذا وهدمت قوات الاحتلال منزل الشهيد  جرار،  خلال عدوانها على منطقة واد برقين غرب مدينة جنين،فقد قامت جرافتان احتلاليتان بهدم المنزل بعد قصفه بالرشاشات الثقيلة وبقذيفة على الأقل، بعد أن جرى مطالبة المتواجدين داخله بتسليم أنفسهم عبر مكبرات الصوت.

يشار إن معلومات وصلت ظهر اليوم للشاباك تفيد بوقوف خلية تابعة لحماس خلف العملية حيث جرى متابعة المشتبهين وتبين بأنهم في جنين.

فيما أعلن الجيش منطقة الاشتباك منطقة عسكرية مغلقة في الوقت الذي جرى فيه الإعلان عن وجود مصابين في أفراد القوة الخاصة ، كما فرضت الرقابة تعتيماً على العملية .

إصابة شاب بعيار ناري خلال مواجهات مع الاحتلال في مخيم جنين
 أصيب فجر اليوم الخميس، شاب بعيار ناري، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم جنين.

وذكرت مصادر طبية أن الجريح نقل بإحدى سيارات الهلال الأحمر لمستشفى الشهيد خليل سليمان لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمستقرة.

وكانت مجموعة من المقاومين نفذت مساء الثلاثاء 9/1/2018 عملية إطلاق نار قرب قرية صرة جنوب مدينة نابلس أدت إلى مقتل الحاخام الاسرائيلي رزئيل بن ايلانا(35 عاما).

ووفق المصادر الاسرائيلية فقد أطلق المقاومون 22 رصاصة تجاه سيارة الحاخام ، فيما استرت عمليتهم 22 ثانية فقط، واستمر الاحتلال في محاولاته للكشف عن هوية المقاومين من خلال مداهمات متواصلة لكافة مناطق شمال الضفة الغربية المحتلة ومصادرة تسجيلات الكاميرات بشكل مكثف.