رئيس ناد يقتحم الملعب بمسدس مهددا الحكم بعد إلغاء هدف (فيديو)

     

رام الله مكس

أوقف حكم لقاء قمة الجولة الـ26 من الدوري اليوناني بين باوك سالونيكي وأيك أثينا، المباراة في الدقيقة 90، بعد أعمال شغب شهدت نزول رئيس نادي باوك أرض الملعب “مسلحا” لتهديد الحكم.

وكانت نتيجة اللقاء تشير إلى التعادل السلبي بين أيك الضيف المتصدر برصيد 55 نقطة، وباوك صاحب المركز الثالث بـ50 نقطة، حتى أحرز صاحب الملعب هدفا في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة.

إلا أن حكم اللقاء ألغى الهدف بداعي مرور الكرة بين قدمي لاعب متسلل، فما كان من إيفان سافيديس رئيس نادي باوك وبعض من مرافقيه وحراسه إلا اقتحام الملعب، وتهديد الحكم.

ونزع سافيديس معطفه في خضم أعمال الشغب، كاشفا عن سلاح شخصي معلقا إلى جنبه.

واضطر الحكم إلى تعليق اللقاء بعد الفوضى التي شهدها الملعب دون أن يطلق صافرة النهاية، إلا أن باوك اعتبر أن اللقاء انتهى بفوزه بهدف نظيف، وذلك في تغريدة على موقع “تويتر”، فيما لم يعلق أيك على الموقف النهائي للمباراة.

وصدرت اليوم مذكرة توقيف بحق إيفان سافيديس رئيس نادي باوك سالونيكي.

كما قررت الحكومة اليونانية “تعليق” مباريات الدوري المحلي، وصرح وزير الدولة للشؤون الرياضية يورغوس فاسيلياديس في أعقاب اجتماع حكومي طارئ “قررنا تعليق البطولة”، مشيرا إلى أن المباريات “لن تستأنف ما لم يوضع إطار جديد يوافق عليه الجميع”.

وأشار الوزير إلى أن أثينا “على اتصال” مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ونقلت وكالة أثينا الأخبارية عن وزير الداخلية بانوس سكورليتيس قوله :”لا حاجة للكلام، بل لاتخاذ تدابير قاسية … المشاهد التي رأيناها تؤذي كرة القدم اليونانية. دخول شخص إلى أرض الملعب مع مسدس غير مقبول”.

وسبق لمشجعي باوك أن أثاروا مشاكل في كرة القدم. ففي وقت سابق من مارس الجاري، قام نحو 40 شخصا منهم بالدخول عنوة إلى مقر قناة التلفزيون الرسمية، وأرغموا مقدم برنامج رياضي على قراءة رسالة أعدوها احتجاجا على سحب ثلاث نقاط من فريقهم على خلفية توقف مباراته ضد أولمبياكوس، بعد تعرض مدرب الأخير لمقذوفات من المشجعين.

وألغت لجنة الاستئناف في الاتحاد اليوناني هذه العقوبة أمس الأحد، قبل ساعات من مباراة القمة بين باوك وأيك.