نابلس: مطالبة بالتحقيق باعتداء الشرطة على جمهور نادي سالم.. والشرطة توضح!

       

نابلس-رام الله مكس

طالبت مؤسسات بلدة سالم بنابلس بالتحقيق فيما قالت إنه اعتداء من الشرطة على جمهور نادي سالم الرياضي مساء الأربعاء.

وقال بيان توضيحي من مؤسسات نابلس إن أفراد الشرطة الخاصة اعتدوا على جماهير سالم أثناء خروجهم من ملعب بلدية نابلس بعد مباراتهم مع نادي بيتا.

وأكد أن الاعتداء طال شخصيات اعتبارية وأعضاء مجلس قروي وأعضاء هيئة إدارية للنادي، وأطفالاً “دون أي مبرر”.

واعتبر البيان أن ما حدث “اعتداء صارخ على المواطنين من جانب ضابط الدورية الذي قام بتصرفات لا تليق بموقعه ورتبته وجهاز الشرطة”.

وطالب البيان محافظ نابلس بتشكيل لجنة تحقيق، ومعاقبة كل من تسبب بهذه “الحادثة”.

من جانبه، قال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في شرطة نابلس المقدم أمجد فراحتة أن ما جرى نتج عن قيام جمهور نادي سالم بالاعتداء وإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة على طاقم التحكيم بالملعب.

وأوضح أن الشرطة الخاصة “نبهت الجمهور لوقف الاعتداء أكثر من مرة، لكنهم لم ينصاعوا”.

وأضاف أن “الاعتداء انتقل ليستهدف أفراد الشرطة ذاتها، فاضطرت لإطلاق عيار ناري تحذيري واحد، ثم استخدمت القوة لتفريق الجمهور بعد أن استشعرت وجود خطر حقيقي بوقوع إصابات بليغة ضحايا، إذا استمرت هذه الحالة”.

وأكد أن الشرطة أنهت استخدام القوة بمجرد السيطرة على حالة الشغب، لكن هذه الحالة انتقلت إلى خارج أرض الملعب، فاضطرت الشرطة للتعامل معها أيضا.

ونفى أن يكون رجال الشرطة قد استهدفوا الشخصيات الاعتبارية، مبينا أن حالة الشغب حالة عامة، ولا يمكن التفريق فيها بين شخصية اعتبارية وعادية، وأن رجل الأمن لا يعرف الشخصية الاعتبارية، ولا يقصدها.

يذكر أن المباراة انتهت بفوز نادي بيتا بهدف واحد مقابل لا شيء لنادي سالم.