ماليزيا تكشف: منفذي اغتيال البطش من القوقاز وعلى صلة باستخبارات معادية لفلسطين

     

رام الله مكس – أعلن نائب رئيس الوزراء الماليزي، وزير الداخلية، أحمد زاهد حميدي، أن منفذي عملية اغتيال الأكاديمي الفلسطيني، فادي البطش، اليوم السبت، من القوقاز وعلى صلة باستخبارات أجنبية.

وأكد نائب رئيس الوزراء الماليزي أن بلاده ستطلب من الشرطة الدولية (الإنتربول) تعقب منفذي اغتيال البطش.

وقال حميدي في تصريحات نقلتها صحيفة “نيو سترايتس تايمز” الماليزية: إنّ “السلطات لا تستبعد احتمال تورط وكالات أجنبية، بناءً على كيفية قتل الأكاديمي فادي البطش”.

وأضاف: “يمكن أن يكون لقتله بعض الصلات مع وكالات استخبارات أجنبية، أو بعض الدول غير الصديقة مع فلسطين”.

وفي السياق، أمر الوزير الماليزي شرطة بلاده بـ”إجراء تحقيق شامل في القضية، بما في ذلك الحصول على مساعدة الإنتربول (منظمة الشرطة الجنائية الدولية)، وآسيانبول (الجهة الرسمية المكونة من أجهزة الشرطة التابعة لرابطة أمم جنوب شرق آسيا) وغيرهما من الوكالات المعنية”.

وأوضح حميدي أن التحقيقات الأولية أظهرت أن مرتكبي الواقعة “استقلوا دراجة نارية من طراز BMW GX”، معرباً عن أسفه إزاء واقعة الاغتيال.

ومضى قائلاً: “أنا حزين لما حدث، وحسب معلومات الشرطة، كان الضحية يقيم هنا لمدة 10 سنوات وكان خبيراً في الهندسة الكهربائية وصناعة الصواريخ”.

وفجر اليوم، أطلق مسلحان كانا يستقلان دراجة نارية، النار على الأكاديمي الفلسطيني (35 عاماً) أثناء سيره على ممر المشاة عند السادسة بالتوقيت المحلي، بحسب شرطة كوالالمبور.

ويعيش “البطش” المختص في الهندسة الكهربائية في ماليزيا برفقة زوجته وأبنائه الثلاثة منذ 10 سنوات.

من جهتها قالت وسائل إعلام عبرية إن البطش “مهندس في حماس وخبير طائرات بدون طيار”، في تلميح إلى احتمالية وجود دور للموساد في حادثة الاغتيال.