شرطة ماليزيا تعثر على الدراجة النارية المستخدمة في اغتيال العالم البطش

       

كوالالمبور-رام الله مكس

وضعت الشرطة الماليزية ظهر اليوم الثلاثاء (٢٤-٤) يدها على الدراجة النارية التي استخدمت في التحرك لاغتيال العالم الفلسطيني فادي البطش فجر السبت الماضي (٢١-٤).

ووفق الشرطة الماليزية؛ فإن الدراجة النارية وجدت بجوار سياج حول بحيرة خلف مركز جالان داناو نياجا التجاري في منطقة سيتاباك بكوالالمبور، وسط تقديرات بأن المهاجمين تركاها هناك.

وأكد المفتش العام للشرطة تان سري محمد فوزي هارون، مساء اليوم، نبأ العثور على الدراجة، لكنه رفض الإدلاء بالمزيد من التفاصيل، معللا ذلك بأن التحقيقات لا تزال جارية.

وقال هارون للصحفيين بعد زيارة عمل لمقر شرطة سيلانغور للاطلاع على الاستعدادات للانتخابات العامة الرابعة عشرة: “نعم، لقد وجدنا الدراجة النارية التي نعتقد أن القتلة استخدموها. ومع ذلك لا أستطيع أن أخبركم بأي شيء آخر”.

وأوضح مصدر محلي أن الشرطة وضعت يدها على الدرجة بعد إفادة من أحد المواطنين بوجودها مهجورة منذ أيام في المكان، مشيرا إلى أن الشرطة طوقت بعدها المنطقة، واستدعت وحدة الطب الشرعي ووحدة التخلص من القنابل وتحفظت على الدراجة.

وأكد المفتش العام للشرطة أن الفرق الشرطية تبحث أيضاً في عدة أدلة أخرى بعد تصريحات أدلى بها العديد من الشهود الذين تقدموا للمساعدة في التحقيق.

وحول ما إذا كان القتلة ما زالوا في البلاد، قال: إنه غير قادر على تأكيد ما إذا كانوا موجودين أم لا.

وقال: “ليس لدينا بياناتهم. كل ما لدينا هو الصور الفوتوغرافية لهم، والتي وزعت على كل نقطة خروج. ومع ذلك، يمكن أن يكونوا قد غادروا عبر نقاط الخروج غير القانونية”.

وكان مسلحان مجهولان أقدما السبت الماضي، على اغتيال العالم الفلسطيني فادي البطش (35 عاما)، أثناء توجهه لصلاة الفجر في منطقة سكنه بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، فيما اتهمت عائلته الموساد الصهيوني باغتياله.