فيديو: تفاصيل الأيام الأخيرة من حياة وئام الدحماني قبل وفاتها في أبو ظبي

       

رام الله مكس

روت الفنانة مريم حسين تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل وفاة الفنانة المغربية وئام الدحماني في العاصمة الإماراتية أبو ظبي إثر تعرضها لسكتة قلبية.

وكشفت مريم نقلاً عن والدة الراحلة اللحظات الأخيرة لوفاتها على حسابها الخاص بموقع ‘سناب شات’ مشيرة إلى أنها كانت تنوي إعتزال الوسط الفني بعد فيلمها ‘عشق’الذي كانت تنوي تصويره بعد عيد الفطر في المغرب، من بطولتها وانتاجها الخاص.

وأضافت مريم أن والدة الدحماني روت لها عبر الهاتف ان ابنتها داومت على قراءة القرآن الكريم في الآونة الأخيرة وأخبرتها أنها تشعر ألم في قلبها.

وقالت مريم حسين”حتى الآن لم أستوعب ولم أصدق خبر موت وئام . حصل إتصال بيني وبينها آخر فترة وقالت لي كلمة لا يمكن أن أنساها طول عمري. قالت لي “يا رب يعطيني ربع صبرك”، وأضافت ” هناك حسابات زي السمّ، ومن خلالها يمكن أن يحب الناس الفنان او يكرهوه، لانهم يقومون بتقطيع الفيديوهات لكي تصل الفكرة بالطريقة التي هم يريدونها، سواء لـ وئام أوأنا أو غيرنا، وهي كانت تحصل معها أمور كثيرة من هذا القبيل. في الفترة الأخيرة أخبرتني أنها تشعر بتعب نفسي وبالإكتئاب، ولست قادرة على تحمل تعليقات الناس، فقلت لها إحجبيها ولا تقرئيها. للأسف هناك حسابات تترحم عليها الآن مع أنها السبب فيما وصلت إليه”.

وتابعت ” وئام كانت فنانة مجتهدة وحاولت ووصلت ولكن ليس إلى الذي كانت تتمناه. هي كانت تتمنى أكثر وتحلم بالوصول الى بولييود. وئام مثقفة وقلبها طيب جداً اللهم صبّر أهلها وخصوصاً والدتها”.

ثم أضافت قائلة” كلامكم وتعليقاتكم يمكن أن توصل بالفنان أو أي إنسان الى حالة نفسية صعبة ومع تراكمها قد يفكر بالموت. صحيح أن هناك فنانين يتقبلون الإنتقادات والتعليقات ولكن هناك آخرون لا يمكن أن يتقبلوها، وأنا من الفنانات اللواتي لا يمكن أن يسكتن عن الإساءة، ولذلك أطلب ألا يقترب أحداً مني”.

وختمت”هناك حسابات مموّلة تشوّه سمعة الفنان، من أجل كسب المزيد من المتابعين، وأنا أريد أن أسألهم بماذا تشعرون عندما يموت هذا الفنان. ولذلك انا قررت أن أتسامح من الجميع. انتم من تدفعون الفنان إلى الإنتحار أو الموت، لذلك إنتبهوا إلى كلامكم. الراحلة كانت تقول لي “الله يعطيني صبرك”. وأنا أستعيد كلامها وذكرياتي معها ومخططنا لتقديم ديو غنائي”.