الاحتلال يعتقل الاسير المحرر والمُقعد عدنان حمارشة من بلدة يعبد جنوب جنين – رام الله مكس

الاحتلال يعتقل الاسير المحرر والمُقعد عدنان حمارشة من بلدة يعبد جنوب جنين

   

جنين-رام الله مكس -مصعب زيود

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، القيادي في حركة حماس من بلدة يعبد جنوب جنين عدنان حمارشة، علمًا بأنه أسير محرر مُقعد.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن جنود الاحتلال داهموا منزل حمارشة،  وهو مقعد على كرسي متحرك بعد جلطة دماغية تعرض لها قبل سنوات، واعتقل بعدها ولم يتمكن من إكمال علاجه.

وأشارت إلى أن جنود الاحتلال فتشوا المنزل ونكلوا بعائلته، في الوقت الذي يقبع فيه نجلاه عمر وأنس في سجون الاحتلال.

وكان حمارشة قضى نحو 15 عامًا في سجون الاحتلال، وهو أقدم أسير إداري في السجون، فيما اعتقلت زوجته أيضًا لنحو عام قبل سنوات، وتمنعه قوات الاحتلال من السفر للعلاج.

 

من جابنها أوضحت الصحفية ليلى حمارشة ابنة الأسير، الى ان افراد عائلتها، تعرضوا للاعتقال مرات عديدة حتى ان والدتها اعتقلت سابقا لعدة اشهر ايضًا.

وذكرت، أن والدها الذي يبلغ من العمر 52 عاما، أمضى اكثر من 10 سنوات في سجون الاحتلال وافرج عنه من اخر اعتقال في 27/1/2017، والاحتلال يعتقل في سجونه الى جانب والدها شقيقيها عمر وأنس، منذ قرابة ال7 شهور، مشيرة الى ان هذا الاعتقال الثاني لشقيقها عمر، والاول لشقيقها المريض انس.

وافادت حمارشة، ان حياة انس في خطر، بسبب الاهمال الطبي وتنكر مصلحة السجون لوضع الصحي ومرضه النادر الذي يعاني منه والمسمى “بيرثيز” وهو يعني تآكل رأس الفخذ، حيث ان هذا المرض تكون القدم المصابة اقصر من الاخرى، ولايستطيع من يعاني منه القيام بمهام شاقة او حتى لعب الرياضة، وان تعرض لضربة قاسية على قدمه المصابة فإن من الصعب جدا التحام القدم مرة اخرى وعودتها كما كانت.

واكدت ان والدها يعاني امراضا عديدة غالبيتها اصيب بها وهو داخل الاسر، فهو يعاني من الضغط والذي يؤثر عليه بشكل كبير، اضافة الى انه اصيب بجلطة دماغية مرتين واحداها داخل الاسر وكانت السبب بإصابته بالشلل، ومايزيد مرضه هو اعتقال شقيقي وقلقه الدائم عليهما، حيث اننا الى الان لانعرف مصيرهما.

وحملت العائلة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة والدهم.