القوى تعلن 14 مايو إضراباً شاملاً

     

رام الله مكس – أكدت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة أن التحشيد الوطني والشعبي لفعاليات مسيرة العودة ستتصاعد لتبلغ ذروتها يومي 14 15 مايو القادم.

وأعلنت لجنة المتابعة بغزة في بيان لها حالة الطوارئ القصوى اعتباراً من اليوم في سياق الاستعداد والتحضير لفعاليات يوم الرابع عشر من مايو القادم في مواجهة خطوة الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة واعتبارها عاصمة للاحتلال الاسرائيلي.

وأعلنت ان يوم 14مايو إضراباً وطنياً شاملاً لكافة مرافق الحياة وتعطّيل كافة المؤسسات بما فيها التعليمية باستثناء حركة نقل المشاركين في الفعاليات الوطنية الشعبية الواسعة التي ستعلنها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في مواجهة التقليصات الدولية و امتناع الولايات المتحده عن دفع حصتها المقدمه للاونروا للمساهمة في تقديم الخدمات لقطاع اللاجئين الفلسطينيين.

وجددت القوى التأكيد على أن القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس هو إعلان حرب على شعبنا الفلسطيني وحقوقه، وسيواجهها شعبنا موحداً من خلال تصعيد وطني شامل سيحتشد فيه الآلاف في مخيمات العودة للتأكيداً على الحقوق والثوابت، ورفضاً للقرار الأمريكي وكل المخططات التصفوية.

ودعت القوى جماهير الشعب الفلسطيني في الضفة الباسلة وشعبنا الصامد في 48 إلى الانخراط في هذا اليوم الوطني الكبير والنزول للشارع بالآلاف وتصعيد الاشتباك ضد الاحتلال على مواقع التماس تزامناً مع يوم الزحف الكبير في القطاع.

كما دعت جماهير الشعب الفلسطيني في الشتات وأمتنا العربية وأحرار العالم ولجان مقاطعة الاحتلال إلى الاستمرار وتكثيف الدعم والإسناد لانتفاضة العودة، وحقوق الشعب الفلسطيني، وتصعيد الاحتجاجات ضد القرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس، وتضامناً مع شعبنا وتأييداً لانتفاضة العودة التي يخوضها.