الاحتلال يحتجز (40) أسيراً مريضاً في معتقل “ايشل”

     

رام الله مكس – نقل محامي نادي الأسير الفلسطيني عن الأسير ياسر ربايعة (44 عاماً) من محافظة بيت لحم، أن مجموعة من الفحوص الطبيبة أجريت له قبل نحو شهرين كشفت عن إصابته بالسرطان في جزء من الأمعاء، وهو ينتظر إجراء عملية جراحية له لاستئصال الورم.

وأوضح الأسير ربايعة والمحكوم بالسجن المؤبد بالإضافة إلى عشر سنوات والمعتقل منذ عام 2001 أنه ما يزال يخضع لجلسات العلاج الكيماوي في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي، ومن المفترض أن يتم نقله إلى معتقل “عيادة الرملة” بعد أن يخضع لعملية جراحية. علماً أنه خضع سابقاً في عام 2007 لعملية جراحية خلالها تم استئصال جزء من الكبد.

وأوضح نادي الأسير أن الأسير ربايعة هو من بين (40) أسيراً من المرضى يقبعون في معتقل بئر السبع “ايشل” غالبيتهم من الحالات المرضية المزمنة.

وذكر نادي الأسير أن سلطات الاحتلال تحتجز في معتقلاتها (30) أسيراً يعانون من الإصابة بالسرطان وهم من بين نحو (700) أسير يعانون من أمراض مزمنة وبحاجة إلى متابعة صحية حثيثة. وأن جزءًا منهم تفاقمت أوضاعهم الصحية جراء مماطلة إدارة معتقلات الاحتلال في تقديم العلاج اللازم لهم.

وفي هذا الإطار أشار نادي الأسير إلى أن عدد الأسرى الذين اُستشهدوا جراء سياسة الإهمال الطبي وصلت إلى (61) أسيراً شهيداً منذ عام 1967.