​ملوح: مشاركتي بالوطني اجتهاد شخصي ولا تمثل الشعبية

     

رام الله- رام الله مكس

أكد نائب الأمين العام السابق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عبد الرحيم ملوح اليوم الجمعة أن مشاركته في إحدى جلسات المجلس الوطني الفلسطيني كانت اجتهادا شخصيا بصفته عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وقال ملوح في بيان صحفي وصل “رام الله مكس” نسخة عنه إنني “شعرت من واجبي أن أُقدم رسالتي لأعضاء المجلس وأنا أغادر موقعي في هذه الهيئة”.

وشدد على أن مشاركته الشخصية لا تمثل الجبهة التي قاطعت دورة المجلس، ولا تؤثر بأي شكلٍ من الأشكال على عمق انتمائي والتزامي وفخري بالجبهة، ولا على دعمي وإسنادي لموقفها وجهودها من أجل عقد مجلس وطني توحيدي.

وجدد تأكيده على مواقفه التي سجلها في رسالته التي بعثت بها للمجلس الوطني أثناء انعقاده، والتي تضمنتها قرارات المجلس بما في ذلك التأكيد على حقوق الجبهة الشعبية في المجلس الوطني واللجنة التنفيذية.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو دخول ملوح إلى القاعة التي عقدت فيها جلسات الوطني في دورته الـ23 وسط تصفيق حار، وقد بدت عليه علامات الإعياء والإرهاق الشديد، حيث ذكرت مصادر إعلامية أن ملوح خرج قبل يومين من مركز طبي بعدما أجرى عملية جراحية.

وكانت الجبهة الشعبية يوم الأربعاء الماضي على موقفها من انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني، مشيرة إلى أن حضور نائب أمينها العام السابق موقف خاص به لا يمثل الجبهة.

وشددت الجبهة في بيان صحفي أن “ملوح الذي عاش ولا يزال أوضاعاً صحية صعبة، قد غادر طواعية المواقع القيادية للجبهة ولم تعد له أي صفة قيادية سواء كنائب أمين عام للجبهة أو عضوًا في مكتبها السياسي كما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” وغيرها من وسائل الإعلام”.

وجددت تأكيدها على أن هذا لا يعدو عن كونه موقف خاص بملوح يتحمّل مسؤوليته شخصياً، ولا يعبّر بأي حالٍ من الأحوال عن أي اتجاهٍ في الجبهة مغاير لموقفها الذي أعلنته في بيان رسمي صدر عنها بتاريخ 19 إبريل الماضي.

وأوضحت أن “هذا لا يُقلل من الاحترام للرفيق وللدور النضالي الكبير الذي لعبه ملوح في مختلف الهيئات والمواقع التي عمل فيها وتحمّل مسؤولياتها”.