قتلت زوجة زميلها في العمل من أجل الحب

       

رام الله مكس

انتهت حياة سيدة مصرية تعيش مع زوجها حياة مستقرة، بالقتل داخل شقتها؛ لأن زوجها لم يكترث بنظرات ومشاعر زميلة تعمل معه في الشركة ذاتها وحاولت التقرب منه أكثر من مرة، لتتحول شقة الزوجية إلى بركة من الدماء.

وبدأت الجريمة ببلاغ إلى قسم الشرطة بمحافظة القليوبية من أحد المستشفيات يفيد بوصول ربة منزل جثة هامدة متأثرة ببضع طعنات في الرقبة وأسفل الأذن، لينتقل رجال الأمن والبحث الجنائي للمستشفى ومقر الواقعة للوقوف على تفاصيلها.

وبالتحريات وسماع أقوال جيران المجني عليها وزوجها، تبين أن سيدة تعمل مع زوج المجني عليها في شركة أدوية حضرت إلى شقة المجني عليها في حضور زوجها، حيث تمت استضافتها بشكل جيد، إلا أن الزوج فوجئ بقيام زميلته في العمل بإخراج سلاح أبيض “مطواة”، وتوجيه طعنات لزوجته التي حاولت الاستغاثة بالصراخ من بلكونة الشقة، لتقوم المتهمة بتوجيه طعنات أخرى أودت بحياتها على الفور.

وألقى رجال الأمن القبض على المتهمة التي أكدت أنها تحب زوج المجني عليها حبا من طرف واحد، إذ إنه لم يبادلها الشعور نفسه وكان يتجاهلها، ونظراً لشعورها بالغيرة على زميلها من زوجته قامت بالتخلص منها.

قررت النيابة العامة حبس المتهمة على ذمة التحقيقات، فيما أحالت جثة المجني عليها للطب الشرعي لإعداد تقرير طبي بشأن حالتها قبل التصريح بدفنها.