الانتخابات اللبنانية..مراكز الاقتراع تفتح ابوابها بعد 9 سنوات

       

رام الله مكس – بدأت، صباح الأحد، عملية الاقتراع في مختلف المناطق اللبنانية، تمهيداً لانتخاب برلمان جديد هو الأول منذ 9 سنوات.
وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في تمام السابعة صباحاً، (04:00 ت غ)، أمام الناخبين البالغ عددهم وفق لوائح الشطب 3.7 ملايين شخص، على أن تتواصل عملية الاقتراع حتى السابعة مساء، ليبدأ بعدها ظهور النتائج تباعاً.

وانتشر مندوبو الأحزاب السياسية والمرشحين منذ الصباح الباكر أمام مراكز الاقتراع التي شهد بعضها اقبالاً من الناخبين وأحاطت بها اجراءات أمنية مشددة.

ويتنافس أكثر من 500 مرشح و77 لائحة في 15 دائرة للفوز بـ128 مقعداً في مجلس النواب وقف قانون النظام النسبي.

وتم تغيير القانون الانتخابي السابق الذي كان ينص على فوز الحزب الفائز بجميع المقاعد إلى نظام معقد يستند إلى التمثيل حسب المحاصصة الطائفية، يوزع عدد المقاعد وفقا لحصة الأصوات التي تم نيلها.

وتتجه جميع الأنظار إلى التصويت الذي قد تؤدي نسبة المشاركة فيه إلى تغيير النظرة إلى القوى التقليدية المهيمنة على البلاد، وفي مقدمتها حزب الله.

وينتشر أكثر من خمسين ألف عنصر من الجيش اللبناني في كل المناطق اللبنانية لتامين سير العملية الانتخابية، فيما يعمد آلاف العناصر من قوى الأمن الداخلي بحماية أكثر من 1800 مركز اقتراع في أكثر من 15 دائرة انتخابية.

انتهاكات حزب الله

وعشية الانتخابات توالت الشكاوى من ممارسات ميليشيات حزب الله الذي يرفض أي معارضة أو منافسة في مناطقه.

وتعمد الميليشيات إلى تهديد مرشحين في الضاحية الجنوبية ومناطق بقاعية لمنعهم من احتمال خرق قوائم الميليشيا الانتخابية.

حملة الترهيب التي تقوم بها ميليشيات حزب الله، دفعت عددا من المرشحين للانسحاب من الانتخابات، كما تسببت ضغوط الحزب في دعوة نواب سابقين لمؤيديهم بالمقاطعة.

ويحاول حزب الله بكل الطرق غير المشروعة حيازة الأغلبية في البرلمان خلال تلك الانتخابات.

وهذه الممارسات ليست رغبة للحزب فقط، بل تنفيذا لدوره المرسوم من طهران، التي تأمل في كسب مزيد من النفوذ في المنطقة خلال الانتخابات اللبنانية، والانتخابات العراقية التي تعقبها بأيام.

واتخذ عدد من المرشحين الشيعة مواقف لفضح التهديدات التي يتعرضون لها، في الضاحية الجنوبية ومناطق بقاعية لمنعهم من احتمال خرق قوائم حزب الله الانتخابية، في حين عمد آخرون إلى الانسحاب تحت الضغط.