مديرية تربية جنين تفوز بالبطولة الوطنية لفن المناظرة – رام الله مكس

مديرية تربية جنين تفوز بالبطولة الوطنية لفن المناظرة

   
جنين-رام الله مكس-مصعب زيود
فازت مديرية جنين، اليوم الأحد، بالفعاليات النهائية للبطولة الوطنية لفن المناظرة لمدارس فلسطين للعام 2017-2018 بنسختها التاسعة، بدعم من روزا لوكسمبورغ والبعثة البابوية، بمشاركة وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي ومؤسسة أفكار للتطوير التربوي والثقافي، اختتمت المافسات التي حضرها رئيس مجلس إدارة أفكار مجيد صوالحة، والمدير العام عودة زهران، وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة في “التربية” نديم سامي، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور، وممثلون عن الجهات الداعمة، وحشد من المهتمين بالشأن التربوي.

وتناظرت كل من مديريتي أريحا وجنوب نابلس على موضوع يعتقد هذا المجلس بأنه يجب فتح الحدود بين الدول العربية، والمناظرة الثانية بين مديريتي جنوب الخليل وجنين على موضوع يعتقد هذا المجلس بأنه يجب إلغاء قانون الجرائم الإلكترونية في فلسطين، وتأهلت للمناظرة النهائية كل من مديريتي جنوب نابلس وجنين على موضوع يعتقد هذا المجلس أن المقاومة السلمية هي الطريقة المُثلى للتحرر.

وتكونت لجنة التحكيم للمناظرات الثلاث من: حذيفة جلامنة، وعبد السلام خداش، ونجوان بيرقدار، وحامد أبو ماخو، وذوقان القيشاوي، فيما تولى العرافة مسؤول وحدة البرامج والمشاريع حسام الشعيبي.

وكانت الفرق الفائزة بالمناظرات الثلاث على النحو الآتي: تربعت مديرية جنين على المرتبة الأولى، فيما حصدت مديرية جنوب نابلس المرتبة الثانية، ومديرية جنوب الخليل المرتبة الثالثة.

وجاءت نتائج برنامج أندية المناظرات على النحو الآتي: حصدت مدرسة بنات عقابا بمديرية طوباس المرتبة الأولى، ومدرسة عثمان بن عفان بمديرية القدس المرتبة الثانية، أما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب مدرسة بنات بيت ساحور بمديرية بيت لحم.

وفي برنامج المبادرات الطلابية، كانت النتائج على النحو الآتي: حصدت مدرسة بنات عورتا الثانوية بمديرية جنوب نابلس المرتبة الأولى، ومدرسة بنات الشابات المسلمات بمديرية القدس المرتبة الثانية، ومدرسة بنات حليمة السعدية بمديرية يطا المرتبة الثالثة.

وتم تشكيل فريق وطني مكون من أفضل عشرة متحدثين، وسيمثل هذا الفريق دولة فلسطين على المستويين الإقليمي والدولي، وهم وفق الترتيب الأبجدي: إباء بلوط، وجود أبو هنية، ورزان خضر، ورند أبو فرحة، ورولا قزمار، وزينب قلالوة، وسارة السلايمة، وعاصم عثمان، ونغم سلامة، ونيرمين عوايصة.

وأكد صيدم أن هذه المناظرات تمس وتحاكي الواقع الفلسطيني بكافة تفاصيله، وتعبر عن الجرأة التي يمتلكها الطلبة في الخطابة، لافتاً إلى أن المناهج الوطنية راعت كل الجوانب المرتبطة بتنمية مهارات الطلبة المختلفة بما فيها قوة الشخصية ومهارات الخطابة وغيرها، وتركيز هذه المناهج على القضية الفلسطينية والقدس بشكل خاص.

وأشاد بجهود طاقم الوزارة ومؤسسة أفكار لتنظيم هذه المناظرات، شاكراً رعاة الحفل الذين يبرهنون حرصهم على دعم مواهب الطلبة وإبداعاتهم، متطرقاً إلى النجاحات التي حققتها فلسطين على المستويين الإقليمي والدولي في كافة المجالات التربوية والثقافية والعلمية.

وأكد صوالحة أهمية التعاون ما بين أفكار والتربية، مقدراً دور الوزارة في رعاية النشاطات الهادفة إلى إيجاد فرص للطلبة للتعبير عن ذواتهم بهدف الوصول لبنية تعليمية جاذبة بعيدة عن النمطية والتكرار واحترام الاختلاف وقيم التعددية.

وأعرب عن تقديره لحضور الوزير شخصياً هذه الفعاليات، ما يؤكد اهتمامه وحرصه على التواجد في الفعاليات التي من شأنها المساهمة في تطوير العملية التعليمية.

بدوره، أكد زهران أهمية تنظيم هكذا برامج والتي من خلالها يتم تعزيز مهارات الحياة وخلق فضاء ديمقراطي يمارس فيه الطلبة القيم والاتجاهات الإيجابية، إضافة إلى توفير فرص نوعية للبحث وتوظيف المعرفة للارتقاء بخطاب علمي نوعي تعددي حضاري.

يذكر أن التربية وأفكار تنفذان البطولة الوطنية لفن المناظرة لمدارس وجامعات فلسطين باللغتين العربية والإنجليزية في 17 مديرية تربية، وتستهدف أكثر من 2200 طالب/ة سنوياً، وأكثر من 170 معلم/ة.