جريمة هزت الرأي العام.. امرأة تقتل طفلة حرقا في الفرن!

       

رام الله مكس

على طريقة أفران الهولوكست ضد اليهود في ألمانيا في عهد النازية، وفي جريمة هزت الرأي العام في مصر، أحرقت امرأة في محافظة أسيوط في الصعيد طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات في “الفرن البلدي” المخصص لإعداد الخبز.

وعثرت السلطات الأمنية على جثمان الطفلة متفحمًا داخل الفرن، وذلك لسرقة قرطها الذهبي، وانتقامًا من والدتها، بسبب خلافات بينهما.

وبحسب تحريات الشرطة، فإن أسرة الطفلة “شهد” البالغة من العمر خمس سنوات، أبلغت عن تغيبها عن المنزل لمدة يومين.

وجاء في محضر الشرطة، أن اللواء جمال شكر مدير أمن أسيوط، تلقى إخطارًا من مأمور مركز شرطة أبنوب بورود بلاغ من الأهالي في قرية المعابدة بالعثور على جثة طفلة 5 سنوات، متفحمة داخل فرن بلدي في أحد المنازل المجاورة لمنزلها.

وأضاف البلاغ أن الطفلة كانت متغيبة عن المنزل، وفي أثناء بحثهم عنها وجدوها داخل الفرن، وانتقلت قوات المباحث برئاسة المقدم عبد المجيد مختار رئيس مباحث القسم لموقع البلاغ، وتبيّن أن الجثة لطفلة تدعى “شهد.ح.م” 5 سنوات متغيبة عن المنزل مقيمة في القرية نفسها.

وكشفت التحريات التي قام بها فريق المباحث، أن مرتكبة الواقعة جارتها “م” في العقد الرابع من عمرها، وصاحبة المنزل الذي عثر على جثة الطفلة فيه، وبمواجهتها بما أسفرت عنه التحريات، أقرت بارتكابها الواقعة لوجود مشكلات جيرة بينها وبين والدتها، مشيرة إلى أنها أحرقت الطفلة بعدما جرّدتها من قرطها الذهبي.

ونقلت الجثة إلى مشرحة المستشفى المركزي، وجارٍ تحرير المحضر اللازم واستكمال الإجراءات القانونية اللازمة.

وأثار الحادث الكثير من الغضب في مصر، لاسيما في ظل تصاعد العنف ضد الأطفال، وأعلن المجلس القومى للطفولة والأمومة أن خط نجدة الطفل استقبل 1959 بلاغًا، خلال العام الماضى 2017.

(إيلاف)