انظر إلى من هاجموها بالأسيد في لندن وهي تتألم وتستغيث – رام الله مكس

انظر إلى من هاجموها بالأسيد في لندن وهي تتألم وتستغيث

   

رام الله مكس

ظهر فيديو جديد لفتاة، كتبت عنها “العربية.نت” تقريراً أمس الأربعاء، ملخصه أن شخصاً مجهولاً هاجمها الثلاثاء الماضي بالأسيد داخل باص للنقل العام كانت فيه قرب محطة للمترو بحي Brixton في جنوب لندن، ثم لاذ بالفرار بوضح النهار، في تاسع جريمة تشهدها العاصمة البريطانية في 4 أيام.

المرشوشة التي لم تفرج الشرطة عن اسمها وجنسيتها بعد، نزلت من الباص تستغيث وتتألم، ودخلت إلى مركز تجاري قريب من حيث توقف الباص بركابه المذعورين، باحثة عمن يسعفها بماء يساعدها على التخفيف من حدة الحروقات وآلامها.

عربي الاسم والملامح ساعدها بالماء

دخلت إلى محل، وقالت لصاحبه: “أنا أحترق. أحدهم قذف الأسيد بفمي” فناولها 5 زجاجات مياه راحت تتجرعها وترشها على وجهها، وهو ما ظهرت عليه في الفيديو الذي تعرضه “العربية.نت” ونقلته عن قناة في “يوتيوب” نقلته بدورها عن وسائل إعلام بريطانية بثته في مواقعها مساء أمس الأربعاء، ومنها موقع صحيفة “ديلي ميل” وغيرها.

صاحب المحل محمد رفّيق، وحين راحت تخلع ثيابها تخلصا من الأسيد الذي بللها

صاحب المحل، وهو شرق أوسطي الملامح اسمه محمد رفيق، وقد يكون عربياً، هو من نراه يقف بجانب البالغة 18 سنة، ويمسك بها ليساعدها على النهوض حين انهارت على الأرض، ثم نجدها لا تقوى على الثبات، فتترنح وتسقط مجدداً، وتبقى على هذه الحال، إلى أن أقبلت دورية من الشرطة، طلب منها عناصرها أن تخلع ثيابها، لأنها كانت مبللة بالأسيد.

وراحت تتعرى في الشارع

جلست على رصيف الشارع بمساعدة عناصر شرطة من النساء، رفعت إحداهن ستارا من القماش ليحجبها عن عيون محتشدين في المكان بالعشرات، مع أنه شفاف بعض الشيء، وراحت تتعرى بحسب ما يبدو في فيديو آخر بثته “العربية.نت” ضمن تقرير أمس، وتعيد عرضه أدناه ثانية اليوم الخميس، ثم نقلوها إلى مستشفى اتضح فيه أن تحرّقاتها لا تشكل خطرا على حياتها، وأن الأسيد لم يصب فمها ولا وجهها، بل نال من عنقها وصدرها وشعرها بشكل خاص.

والجديد بشأن الفتاة، وهي سمراء البشرة، كأنها من إحدى الدول الإفريقية، أو ربما من دولة ببحر الكاريبي، أن من رشها بالأسيد لم يكن رجلا، بل فتاة تعمدت استهدافها بالذات وتشويهها لسبب غير معروف بعد، إلا أن الشرطة تعرفت إلى كثير من ملامحها، استنادا إلى شهود عيان رأوها تعاجل ضحيتها في الباص وتقذفها رشا بأسيد ليس معروفا نوعه بعد، ثم فرت من الحافلة واختفى لها كل أثر.

 

العربية