تجريف استيطاني واسع بأراضي واد عبد الرحمن بسلفيت

     

سلفيت-رام الله مكس
أفاد شهود عيان صباح اليوم السبت (12-5) أن أعمال تجريف استيطاني واسعة طالت أراضي تقع في واد عبد الرحمن شمال سلفيت، شمال الضفة الغربية المحتلة.
وأوضح الشهود أن الاحتلال أنشأ مقبرة للمستوطنين، وشق طرقًا، وجرف عددًا من الدونمات دون إخطار أصحابها.
بدوره لفت الباحث خالد معالي لمراسلنا أن أعمال التجريف بين مدّة وأخرى طالت عشرات الدونمات لمصلحة بنى تحتية ومقبرة ومنشآت استيطانية أخرى على أراضي مزارعين من مدينة سلفيت تقع في الواد المذكور.

وأشار إلى أن الاحتلال صادر أيضا أتربة حمراء لحدائق منازل المستوطنين، وصخور وحجارة لأرصفة شوارع ثاني أكبر مستوطنة في الضفة الغربية، وهي مستوطنة “اريئيل”.

ولفت معالي إلى أنّ عمليات التجريف لمصلحة الاستيطان، باتت تجرى دون إخطار المزارعين في الكثير من الأحيان في قرى وبلدات سلفيت، وخاصة بعد إعلان “ترمب” القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال، وهو ما يخالف القوانين والشرائع الدولية كافة واتفاقية جنيف الرابعة التي لا تجيز إقامة منشآت للدولة المحتلة.