احذر .. ‘إدمان العمل’ ليس أمرا جيدا على الإطلاق!

       

رام الله مكس – ً لك انت كنت تحب عملك كثيراً ولا تحب الفشل، لكن يجب عليك الانتباه إلى أن هذه الصفات قد تكون مؤشراً على وقوعك فيما يعرف بإدمان العمل، فهو أمر لا يجب الاستهانة به أبداً، فقد تكون حياتك في خطر.

لا يوجد تعريف طبي محدد لحالة إدمان العمل، ولكن يمكن وصف مدمن العمل بأنه الشخص الذي يشعر بضغوط عصبية مستمرة، ولديه بعض الاضطرابات المرتبطة بالسيطرة على النفس، أو الوسواس القهري المرتبط بشكل أو بآخر بأعباء العمل. ولا يقتصر مفهوم العمل هنا على الوظيفة فحسب، بل يمكن أن نُدرج تحته ممارسة الألعاب الرياضية، أو الفنون والموسيقى، أو أي نشاط يمارسه الإنسان يمكن أن يؤدي إلى الشعور بهذه الحالة.

كيف تعرف أنك مدمن للعمل؟ علامات قد تبدو بسيطة وحتى إيجابية

تفكر دوما كيف يمكنك تخصيص المزيد من الوقت للعمل.

تعاني من بعض المشكلات الاجتماعية البسيطة، المتمثلة في عدم الاهتمام بالعائلة، وعدم القدرة على الاستمتاع بالعطلات، وأوقات الفراغ، وإهمال الهوايات والرياضة وغيرها من الاهتمامات.

تخفف من أهمية الهوايات، والأنشطة الترفيهية، ممارسة الرياضة بسبب عملك

تعمل كثيراً لدرجة أن هذا أثر سلبياً على صحتك.

تفقد الإحساس بالوقت؛ فإذا خصصت ساعة واحدة، على سبيل المثال، للانتهاء من مهمة واحدة تتعلق بالعمل، تجد نفسك دون أن تشعر قد استغرقت عدة ساعات لإتمام هذه المهمة، وربما تتجاوزها لإنجاز مهمات أخرى.

المدمن للعمل يشعر أن عليه أن يعمل للتخلص من الإحساس بالذنب، والتوتر، والاكتئاب.

تتأثر صحتك وحالتك النفسية كثيراً؛ نتيجة العمل لساعات طويلة متصلة دون راحة.

ينصحك الكثيرون بمحاولة الذهاب في عطلة، أو أخذ قسط من الراحة دون أن تنصت إليهم.

أيضاً يمكن أن يؤدي إدمان العمل إلى بعض المشكلات الأخرى مثل:

الأرق واضطرابات النوم

زيادة الوزن

اضطرابات نفسية مثل الاكتئاب

ارتفاع ضغط الدم الناتج عن العصبية والتوتر

الصداع المستمر وألم بالمعدة

الشعور بالإرهاق البدني والمعنوي

الشعور بعدم الرضا عن الحياة بوجه عام