على شكل دراجة.. تعرف على أسوأ الدبابات في التاريخ – رام الله مكس

على شكل دراجة.. تعرف على أسوأ الدبابات في التاريخ

   

رام الله مكس

يوم الخامس عشر من شهر أيلول/سبتمبر سنة 1916 كانت البشرية على موعد مع حدث غيّر أسلوب الحرب، فخلال ذلك اليوم سجّلت الدبابة أول ظهور لها على ساحات المعارك، حيث لم تتردد #بريطانيا في سابقة هي الأولى من نوعها في إقحام عدد ضئيل من دباباتها، والتي حملت اسم مارك 1، خلال ملحمة فليرز كورسيليت والتي مثلت واحدة من أهم ملاحم معركة السوم بشمال فرنسا.

فتح ظهور الدبابة البريطانية على ساحات المعارك سنة 1916 الباب أمام مختلف القوى المتحاربة خلال#الحرب_العالمية_الأولى من أجل تطوير دبابات أخرى ذات فاعلية أكثر، وفي الأثناء ركزت جميع مشاريع صناعة الدبابات على عدد من العوامل الأساسية، ولعل أبرزها صناعة عربة مدرعة بشكل جيد ومجهزة بمحرك، قادرة على السير وتجاوز العقبات، موفرة بذلك الحماية والدعم لجنود المشاة.

صورة التقطت سنة 1915 لدبابة القيصر

في غضون ذلك، لم تنطبق هذه المواصفات على الدبابة الروسية، فقبل دخول الدبابة البريطانية مارك 1 الخدمة بشكل رسمي سنة 1916، عملت الإمبراطورية الروسية ما بين سنتي 1914 و1915 على تطوير دبابتها التي حملت اسم القيصر، وخلافا لكل ما هو متعارف عليه، اختلفت الدبابة الروسية من حيث الشكل والخاصيات عن الدبابات الأخرى.

ظهرت فكرة إنتاج دبابة القيصر الروسية بناء على مجموعة من النماذج والتصاميم التي تقدم بها المهندس والخبير العسكري الروسي نيكولاي ليبيدينكو بمساعدة زملائه نيكولاي جوكوفسكي وبوريس ستيتشكين وألكسندر ميكولين وخلافا للشكل العادي للدبابة، كانت دبابة القيصر أشبه بدراجة ثلاثية العجلات.

مكونات دبابة القيصر

على حسب التصاميم المقترحة، كان من المقرر أن يبلغ ارتفاع هذه الدبابة تسعة أمتار (قطر العجلات العملاقة) بينما قدّر طولها بسبعة عشر مترا وعرضها بنحو اثني عشر مترا، في مقابل ذلك وعلى حسب ما أكده نيكولاي ليبيدينكو سيتراوح وزن دبابة القيصر بين أربعين وستين طنا، ومن أجل تحريكها قرر المهندس العسكري الروسي الاعتماد على محركين تبلغ قوة الواحد منهما 250 حصانا، حصل عليهما الجيش الإمبراطوري الروسي من منطاد زبلن ألماني مدمر، ما سيخول لها بلوغ سرعة قصوى تقدر بأحد عشر ميلا في الساعة، وفيما يخص التسليح وضع الخبراء الروس خطة لتزويد هذه الآلة العسكرية العملاقة بعدد من الرشاشات والمدافع التي يتجاوز عيارها سبعين ملم.

حملت هذه الدبابة اسم القيصر نسبة إلى الإمبراطور الروسي #نيقولا_الثاني، وخلال عرضها عليه مطلع سنة 1915 أبدى الإمبراطور إعجابه الشديد بالمشروع. من أجل إقناع الإمبراطور نيقولا الثاني بفكرته استعان نيكولاي ليبيدينكو بمجسم صغير لدبابة القيصر أقدم على تجربته على مكتب الإمبراطور الروسي بعد أن وضع أمامه بعض الكتب كنوع من أنواع العقبات. وعلى إثر هذه التجربة منح الإمبراطور نيقولا الثاني المهندس العسكري الروسي نيكولاي ليبيدينكو مبلغا قدّر بنحو 125 ألف دولار (ما يعادل 3 مليارات دولار خلال الفترة المعاصرة) لإنتاج النموذج الأول من هذه الدبابة.

الامبراطور الروسيى نيقولا الثاني

يوم السابع والعشرين من شهر آب/أغسطس سنة 1915، تمت تجربة نموذج دبابة القيصر لأول مرة. خلال هذه التجربة سارت دبابة القيصر بسرعة بطيئة لمسافة قصيرة قبل أن تحيد عن طريقها محطمة إحدى الشجرات، وعلى إثر ذلك اتجهت هذه العربة العسكرية الغريبة نحو أرض رطبة لتغرق عقب ذلك في الوحل. ضلت دبابة القيصر عالقة وبسبب وزنها وحجمها الهائل كان من المستحيل سحبها من الوحل، ولهذا السبب اضطر الباحثون الروس للتخلي عنها وتركها هنالك. مكث النموذج الأول لدبابة القيصر ثماني سنوات في الوحل، وجاء ذلك قبل أن يتم تفكيكها إلى قطع من الخردة بحلول سنة 1923.

يصنف مشروع دبابة القيصر الروسية من قبل العديد من الخبراء العسكريين كواحد من أسوأ المشاريع العسكرية على مر التاريخ، فخلاله أهدر الإمبراطور الروسي نيقولا الثاني أموالا طائلة في وقت عانت فيه بلاده من بداية تفشي المجاعة، فضلا عن ذلك تخلى الجيش الروسي عن مشروع دبابة القيصر بشكل تدريجي حيث كانت هذه الدبابة بطيئة وغير قادرة على اجتياز جميع التضاريس، تزامنا مع ذلك وبسبب ضعف دروعها وشكلها الغريب وحجمها الهائل كانت دبابة القيصر فريسة سهلة لنيران مدفعية العدو.

العربية