يديعوت: ‘صفقة القرن’ ستعطي القدس والخليل لإسرائيل

     

رام الله مكس

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، من أن “صفقة القرن” التي اعدتها إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب، والمزمع الإعلان عنها، حسب ما ينشر، نهايات الشهر المقبل، تقضي بضم 10 % من مساحة الضفة لـ”السيادة الإسرائيلية”، وتشمل القدس الشرقية المحتلة كاملة ومدينة الخليل ، فيما تقام عاصمة الدولة الفلسطينية، في منطقة محاذية للقدس.

وقال تقرير للمحلل العسكري للصحيفة، أليكس فيشمان، إن بلورة الخطة السياسية، التي اعدتها الإدارة الأميركية، واطلق عليها دونالد ترامب كنية “صفقة القرن”، قد مرّت بتحولين اثنين، أولهما في مطلع كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي، حينما اعترف ترامب بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، وقال حينها ، إن “اسرائيل ايضا ستضطر الى دفع ثمن”. والتحول الثاني، حينما التقى ترامب نتنياهو، ليرى الأخير ان الصفقة قد مرت بتحول لـ” 180 “درجة، حسب تعبير فيشمان.

وحسب تقرير الصحيفة، فإن الخطة باتت جاهزة في مطلع العام الجاري، وأن الإدارة الأميركية أوشكت على طرح الخطة على الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، رغم ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) “لم يكن سعيدا بكل ما سمعه من المبعوث الأميركي جيسون غرينبلات”.

وقالت الصحيفة: “إن من اطلع على الخطة في ذلك الوقت، رأى أنها “خليط من الافكار التي عرضت في عهدي الرئيسين اوباما وكلينتون،”وتقوم على اساس حل الدولتين، ولكن مع طعم اسرائيلي خفيف. فقد جرى الحديث هناك ضمن امور اخرى عن دولة فلسطينية مجردة، اسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي، تبادل للاراضي بنسبة 1:1، وعاصمة في شرق القدس، دون تعريف اين بالضبط ستكون العاصمة الفلسطينية”، حسب تعبير الصحيفة.