إسلام الدغمة.. أُصيب بأربع رصاصات وأصر على تقديم امتحانات (التوجيهي) – رام الله مكس

إسلام الدغمة.. أُصيب بأربع رصاصات وأصر على تقديم امتحانات (التوجيهي)

   

غزة-رام الله مكس
إسلام الدغمة، الشهيد المصاب، هكذا وجده والده، بينما كان يبحث عنه في المستشفيات؛ ليجده بين جثامين الشهداء ومكتوب على جسده “شهيد مجهول الهوية”، فيقول: “تلقيت اتصالاً من المستشفى العسكري بالمحافظة الجنوبية، بأن إسلام مصاب في قدميه، وتم نقله بشكل عاجل إلى مستشفى الأوروبي، وعندما وصلت إلى المستشفى، بحثت عنه بين جثامين الشهداء، كما أبلغوني، وكشفت الغطاء الأبيض عن جسده فرأيت منطقة الحوض مفتتة تماماً، حينها خبطت رأسي بالحائط، كما يقول.
ويتابع وهو يتنقل بين أروقة مستشفى ناصر ومعه تحويلة نجله: ” كشف صديقي الغطاء عن ابنى مرة أخرى، وفاجأني بقوله: إن ابنى يتحرك، وشاهدنا أحد الأطباء هناك، ووجده يتحرك، وعلى الفور أمر بتحويله إلى مجمع ناصر الطبي لقسم المسالك البولية بشكل عاجل؛ لعدم وجود ذلك التخصص فى مستشفى الأوروبي.
ويتابع:”عندما وصلنا للمجمع كان الطبيب ينتظره على بوابة قسم الطوارئ، وأدخلوه للعمليات بشكل فوري، حيث استمرت عمليته 8 ساعات.
ويوضح خليل الدغمة والد المصاب، وهو يلهث من شدة التعب: “بأن إسلام أصيب بأربع رصاصات، الأولى في فخذه الأيمن مدخل ومخرج مهتكة معها الأعضاء التناسلية، ورصاصة أخرى في فخذه الأيسر، بالإضافة إلى رصاصة في يده اليمين
حيث تفتت العظم، وننتظر عملية عاجلة لزراعة عظم ووضع بلاتين، بينما الرابعة كانت في قدمه ويده اليمين أيضاً”.
ويشير إلى أن نجله مصاب بالربو، وكان يمنع نفسه مرات كثيرة من المشاركة فى مسيرات العودة خوفاً من تأثير الغاز المسيل للدموع، لكنه لم ينجح في ذلك، وذهب للحدود الشرقية يوم مليونية العودة؛ ليعود الشهيد المصاب، ولكن الله عز وجل يحيي العظام وهي رميم.
إسلام، وهو يرقد الآن في مجمع ناصر الطبي، يقدم امتحانات الثانوية العامة لليوم الثاني، وهو من الأوائل على فصله، وكان يطمح بأن يدخل الكلية العسكرية كما يقول والده، فهل سينتظر إسلام كثيراً حتى يتحول للعلاج بالخارج وإنقاذ حياته؟