انقطاع البث في سفينة الحرية

     

رام الله مكس – أفاد مصادر ان البث المباشر الذي ينقله المشاركون في سفينة الحرية لكسر الحصار قد انقطع بشكل مفاجئ بعد وصولهم الميل الثامن داخل البحر واقتراب زوارق الاحتلال الحربية منهم.
ولأول مرة في تاريخ القطاع، أبحرت سفن كسر الحصار نحو المياه الدولية من ميناء غزة البحري تحمل على متنها عددا من الطلبة والجرحى الذين أصيبوا خلال مسيرات العودة، في أكبر خطوة يأمل القائمون على هذه السفن أن تدشن لمرحلة جديدة تتمثل في إنشاء ممر بحري لغزة نحو العالم الخارجي.

ياسر ابو رمضان ومحمد ابو عيدان، جريحان من جرحى مسيرات العودة الكبرى، على متن سفن كسر الحصار يأملان بالوصول الى نقطة دولية تستقبلهم لاستكمال علاجهم بعد أن تقطعت بهم السبل في القطاع المحاصر.

فياسر كل ما يريده عملية واحدة تمكنه من الوقوف مجددا على قدمه لا ألف عملية ومحمد أيضا لم يعد يحتمل ألما استمر منذ شهر ولا زال البلاتين معلقا في قدمه.

وقال ياسر: “كل يوم عملية نفسيتي تعبت وبدي أتعالج مرة وحدة”، أما محمد فيقول: “إذا كانت الدول العربية غير قادرة على كسر حصار غزة فنحن من سيقوم بكسر الحصار”.

الدكتور عصام حماد مسؤول العلاقات الدولية في الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، أكد ان هذه السفن التي انطلقت اليوم ستكون وجهتها المياه الدولية وإذا استطاعت الوصول سيكون هناك متسع من الوقت لتوجيهها الى أين شاؤوا.

وقال حماد: “المهم في الخطوة الأولى هو الخلاص من الاحتلال وفي حال نجحت هذه الخطوة ستكون تدشين لميناء بحري لأهالي قطاع غزة المحاصرين وستغير حياتهم على المستوى الاقتصادي والمعيشي”.

ودعا حماد قوات الاحتلال الى عدم اعتراض هذه السفن لانها وجهتتا الى الغرب باتجاه الدول المجاورة وليست دولة الاحتلال وقال: “يجب ان لا تعترض هذه السفن وخلق حياة مرزية لاهالي القطاع”.