سلاح مرعب سعى هتلر لصنعه خلال الحرب العالمية الثانية

     

رام الله مكس

مع بداية الحرب العالمية الثانية، حققت القوات الألمانية تقدما مذهلا إثر نجاح عملية غزو أراضي بولندا سنة 1939 وهزيمة الجيش الفرنسي واستسلام #باريس ما بين شهري أيار/مايو ويونيو/حزيران سنة 1940 كسب الجيش الألماني سمعة مرعبة أثارت قلق أعدائه.

وتزامنا مع تقدم العمليات العسكرية، أبدى القائد النازي أدولف #هتلر إعجابه الشديد بفكرة إنتاج أسلحة عملاقة قادرة على حسم الحرب بشكل نهائي لصالح ألمانيا، وعلى غرار المدافع العملاقة والطائرات المتطورة والقنبلة الطائرة V1، أعجب أدولف هتلر باقتراح لإنتاج دبابة عملاقة يتجاوز وزنها ألف طن.

مقارنة لحجم الدبابة العملاقة الألمانية مع حجم دبابة عادية

وحملت هذه الدبابة العملاقة اسم “Landkreuzer P. 1000 Ratte”، وأحيانا يتم اختزال تسميتها في كلمة “Ratte” (أي الفأر) فقط، وكان من المقرر أثناء ذلك وبناء على التصاميم المقترحة أن يبلغ طول هذه الدبابة 35 مترا وارتفاعها 11 مترا وعرضها 14 مترا، فضلا عن ذلك قدّر المسؤولون الألمان وزن الدبابة Ratte بألف طن، وبناء على هذه المعايير الفريدة من نوعها وضع #الألمان خطة لإنتاج أضخم دبابة على مر التاريخ البشري.

وقرر الخبراء الألمان من أجل تحريك هذه الآلة العملاقة تزويدها بمحركات سفن حربية، وبحسب معظم التوقعات ستبلغ السرعة القصوى للدبابة العملاقة 25 ميلا في الساعة.

أما في مجال التسليح، فستزود دبابة Ratte بمدفعين عملاقين يبلغ عيار الواحد منهما 280 ملم، إضافة إلى مدفع ثالث مضاد للدبابات يبلغ عياره 128 ملم.

رسم يقارن بين الدبابة العملاقة الألمانية وأضخم دبابة أنتجت خلال الحرب العالمية الثانية

فيما تقرر تثبيت مدفعين مضادين للأفراد على هذه الدبابة من أجل مجابهة جنود المشاة بقدر عيار الواحد منهما بـ 15 ملم.

وسعى الخبراء الألمان إلى تأمين دبابة Ratte ضد الهجمات الجوية التي قد تشنها طائرات الحلفاء، ولهذا السبب اتفق الجميع على تزويدها بـ8 مدافع مضادة للطائرات من نوع فلاك 38 عيار 20 ملم.

وفي حدود شهر يونيو/حزيران سنة 1942 وبعد أبحاث عديدة، عرض المسؤول في مؤسسة كروب الألمانية المختصة في صناعة المدافع والدبابات المهندس ادوارد جروت على القائد النازي فكرة صناعة هذه الدبابة التي يبلغ وزنها ألف طن. وتزامنا مع ذلك انبهر أدولف هتلر بهذا المقترح، وأمر بوضع التصاميم الأولية.

في أثناء ذلك كانت فكرة إنتاج هذه الدبابة غير واقعية، فبسبب حجمها العملاق ووزنها الهائل تأكد أنه لن تكون هذه الدبابة قادرة على اجتياز الجسور والسير في الطرقات، فضلا عن ذلك ستكون دبابة Ratte ذات الألف طن فريسة سهلة لطائرات ومدفعية العدو، ويعزى السبب في ذلك أساسا إلى بطء سرعتها.

إلى ذلك، لم تتجاوز دبابة Ratte ذات الألف طن مرحلة التصاميم، ففي حدود سنة 1943 أمر وزير التسليح والإنتاج الحربي الألماني ألبرت شبير بوقف العمل على مشروع هذه الدبابة بعد أن وصفها بالسلاح الوهمي وغير الواقعي لتظل على إثر ذلك الدبابة العملاقة حبرا على ورق.

العربية