فرقاء ليبيا يتفقون على إجراء الانتخابات ديسمبر المقبل – رام الله مكس

فرقاء ليبيا يتفقون على إجراء الانتخابات ديسمبر المقبل

   

باريس-رام الله مكس
اتفقت الأطراف الليبية المجتمعة اليوم الثلاثاء في العاصمة الفرنسية باريس برعاية الأمم المتحدة، على الذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية في 10 كانون أول (ديسمبر) المقبل.
ونشرت صحيفة “بوابة الوسط” الليبية، البنود الثمانية التي قالت بأن الأطراف الليبية الأربعة المشاركة في لقاء باريس الذي عقد اليوم الثلاثاء، في الإليزيه، قد وافقت عليها.
وذكرت أن هذه البنود، أوردها الحساب الالكتروني للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وتتضمن، تحديد جدول زمني لاعتماد الدستور، وتنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية يوم 10 كانون أول (ديسمبر)، والتزام الأطراف كافة بنتائج الانتخابات ومحاسبة كل من يحاول عرقلة العملية الانتخابية، وإصدار واعتماد قانون الانتخابات من قبل البرلمان بالتنسيق مع المجلس الأعلى للدولة.
كما تتضمن النقاط التي تم التوافق بشأنها، تعاون القوى الأمنية على ضمان سلامة العملية الانتخابية ومحاسبة أي مجموعة تحاول عرقلة عملية الاقتراع، وإنهاء الانقسام ونقل مقر البرلمان وإلغاء الحكومات الموازية تدريجيا، وتعاون البرلمان ومجلس الدولة على توحيد مؤسسات الدولة السيادية وعلى رأسها المصرف الليبي المركزي.
كما يتضمن الاتفاق بناء مؤسسات عسكرية وأمنية محترفة وموحدة، خاضعة للمحاسبة وتشجيع محادثات القاهرة لتوحيد المؤسسة العسكرية، والموافقة على المشاركة في اجتماع سياسي شامل لمتابعة تنفيذ هذه المبادرة.

واستضاف قصر الإيليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس، اليوم الثلاثاء، أشغال الاجتماع الدولي بشأن ليبيا برعاية الأمم المتحدة.

وشارك في اللقاء ضمن المبادرة الفرنسية رئيس المجلس الرئاسي المقترح فائز السراج ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى للدولة المنبثق عن اتفاق الصخيرات خالد المشري وخليفة حفتر بحضور رؤساء دول وحكومات وممثلي 20 دولة من البلدان المعنية بالأزمة الليبية.

وتسعى الرئاسة الفرنسية من أجل الوصول إلى توقيع الأطراف الليبية الأربعة على اتفاق سياسي من أجل تنظيم انتخابات رئاسية ونيابية بحلول نهاية العام الجاري.

يذكر أن الرئاسة الفرنسية كانت قد جمعت في تموز (يوليو) الماضي، رئيس حكومة الوفاق فايز السراج وقائد الجيش في الشرق الليبي خليفة حفتر، لكن اجتماعهما لم يحقق أي شيء على الأرض.