واشنطن تجهض مشروعا لحماية الفلسطينيين

       

نيويورك-رام الله مكس
استخدمت الولايات المتحدة، الليلة، حق نقض “الفيتو” ضد مشروع قرار عربي تقدمت به الكويت، يدعو لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني أمام اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي.
وأعلنت المندوبة الأميركية “نيكي هالي”، في كلمة لها، أن واشنطن تعارض مشروع القرار العربي.
من جهته، اعتبر مندوب الكويت، منصور العتيبي، أن دولة الاحتلال الإسرائيلي، مستثنية من المحاسبة الدولية.
وأضاف في كلمته مساء الجمعة، أن عجز مجلس الأمن عن تنفيذ قراراته سيساهم بمزيد من التوتر والعنف، ونشر الكراهية.
وفي حين امتنعت بريطانيا عن التصويت، اعتبر المندوب الفرنسي في مجلس الأمن أنه كان من المفترض إجراء المزيد من المشاورات حول المشروع العربي، معلناً في الوقت عينه، أن فرنسا أيدت مشروع القرار العربي، بسبب العنف المفرط الذي استخدم ضد المتظاهرين والمدنيين في غزة.

كما شدد على أن صمت المجتمع الدولي تجاه ما يحدث في الشرق الأوسط ليس مقبولاً.
وحظي القرار العربي بتأييد عشر دول بينها الصين وفرنسا وروسيا، بينما امتنعت أربع دول عن التصويت.
ويحتاج أي مشروع قرار في مجلس الأمن لموافقة تسعة من أعضائه وعدم استخدام أي من الدول الخمس الدائمة العضوية (بريطانيا، وفرنسا، والولايات المتحدة، وروسيا، والصين) لحق النقض “الفيتو”.
يذكر أن الكويت كانت تقدمت بمشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي من أجل “حماية المدنيين الفلسطينيين” في أعقاب مجزرة غزة.
كما يشار إلى أن عدد من استشهدوا من الجانب الفلسطيني في احتجاجات أسبوعية بدأت في 30 مارس في قطاع غزة، ارتفع بعد احتجاجات جديدة الجمعة إلى 119 شهيداً.

في المقابل، صوت مجلس الأمن في جلسته أيضاً ضد مشروع قرار كانت تقدمت به الولايات المتحدة من أجل حماية المدنيين الإسرائيليين، وإدانة الفصائل الفلسطينية.