الاحتلال يحتجز وزير التربية صيدم بعد مشاركته في احتفال بمشفى المطلع

       

رام الله مكس – أوقفت مخابرات الاحتلال وزير التربية والتعليم صبري صيدم قبل قليل، عقب مشاركته في احتفال بمشفى المطلع في القدس المحتلة.

وأكد صيدم في اتصال هاتفي ، أن مخابرات الاحتلال لا تزال تحتجزه.

وكان صيدم يشارك في حفل تخريج الفوج الثاني لطلبة “الإصرار” لمرضى بالسرطان والفشل الكلوي في المستشفى قبل توقيفه من قبل مخابرات الاحتلال.

ولاحقاً قالت التربية في بيان وصل لنا نسخة عنه إن مخابرات الاحتلال احتجزت الوزير صيدم لمدة ساعة ويزيد؛ في تحد خطير وانتهاك فاضح للحق الفلسطيني في المدينة المقدسة، وذلك ضمن حملة ممنهجة تطال القطاع التربوي كما باقي القطاعات.

ومن ثم اقتاد الاحتلال وزير التربية خارج مدينة القدس عبر حاجز حزما بموجب قرار صادر عن الشرطة الاسرائيلية، حيث تم إبلاغ الوزير بعدم العودة للقدس دون تنسيق مسبق.

واستنكرت الوزارة في بيانها الممارسات التي تستهدف تقييد حركة القيادة التربوية وبما يهدف بالمحصلة لضرب المنظومة التربوية برمتها في المدينة المقدسة في محاولة يائسة لأسرلة التعليم فيها.

وطالبت الوزارة المؤسسات الدولية التدخل العاجل لوضع حد لهذه التصرفات الاستفزازية التي لن تزيد الشعب الفلسطيني وقيادته بمن فيهم الوزير صيدم، إلا إصراراً على مواصلة العمل للحفاظ على هوية المدينة المقدسة وحق أهلها الوطني والإنساني.