اتفاقية تعاون لتغطية تكاليف المرضى الفقراء والمهمشين بالقدس

     

القدس المحتلة-رام الله مكس
وقّع مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية واللجنة القطرية الدائمة لدعم القدس اتفاقية تعاون مشترك، يجري بموجبها نغطيه التكاليف المالية لعلاج المرضى الفقراء أو ذوي الحالات الاجتماعية الخاصة من محافظة القدس، بالإضافة إلى المرضى من المحافظات الفلسطينية الأخرى، وذلك بتعاون وإشراف من قسم الخدمة الاجتماعية في المقاصد.
وجرى توقيع الاتفاقية بحضور مدير عام مستشفى المقاصد بسام أبو لبدة، وأمين سر اللجنة القطرية الدائمة لدعم القدس، الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس اللواء بلال النتشة، ورئيس قسم الخدمة الاجتماعية في المقاصد أحمد جاد الله.
وأعرب أبو لبدة خلال حفل التوقيع عن امتنان إدارة المستشفى البالغ للتعاون المستمر الذي تقدمه اللجنة القطرية لدعم القدس من أجل تطوير ودعم مستشفى المقاصد.

وثمن الجهود الحثيثة التي تبذلها اللجنة ممثلة بأمين سرها اللواء النتشة لتمكين المؤسسات الوطنية المقدسية، وتحقيق صمود المواطن المقدسي في مدينته.
وأكد أن هذا التعاون من شأنه أن يساند صمود المستشفى في مدينة القدس، إلى جانب تقديم الدعم المادي والعيني اللازم للمرضى الفقراء والمهمشين غير المؤمنين صحيًا أو المؤمنين جزئيًا في محافظة القدس.
وأضاف أبو لبدة أن تغطية التكاليف المالية للمرضى المحتاجين ستسهم بشكل مباشر في رفد صندوق المريض الفقير التابع لقسم الخدمة الاجتماعية في المستشفى، والذي يعتمد بشكل رئيس على التبرعات المقدمة من المحسنين وأصحاب الخير، ويتم من خلاله إعفاء المريض المحتاج من دفع التكاليف المالية أو جزء منها.
من جهته، أكد النتشة حرص اللجنة القطرية على تقديم الدعم للمؤسسات المقدسية، لتثبيت وجودها وتمكينها من الاستمرار في عملها وتقديم خدماتها المختلفة للمواطنين في مدينة القدس وضواحيها.
وأشار إلى اعتزاز اللجنة بمواصلة التعاون مع مستشفى المقاصد الذي يعد صرحًا طبيًا هامًا يقدم العلاج للمرضى الفلسطينيين من كل مكان.

وأشاد بالتطور الطبي والإنجازات التي حققها المستشفى في الآونة الأخيرة على الرغم من الظروف المالية واللوجستية الصعبة التي يعاني منها المقاصد منذ سنوات.