الاحتلال يعلن حالة تأهب وغزة تستعد لمليونية القدس – رام الله مكس

الاحتلال يعلن حالة تأهب وغزة تستعد لمليونية القدس

   

رام الله مكس – أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي حالة تأهب قصوى، اليوم الجمعة، وذلك في مواجهة “مليونية القدس”، اليوم، ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار التي تنظم منذ الثلاثين من آذار/مارس على طول السياج الحدودي لقطاع غزة المحاصر.

وبحسب تقديرات جيش الاحتلال، فمن المتوقع أن يتوجه آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة إلى منطقة السياج الحدودي، في ساعات الظهر، في إطار فعالية “مليونية القدس” في ذكرى النكسة.

وبحسب موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” على الشبكة، فقد نشر جيش الاحتلال مئات القناصة خلال ساعات الليل على حدود قطاع غزة، إضافة إلى كتائب القوات البرية من الألوية “401” و”غولاني”.

وكانت قد نشرت في السابق، في منطقة الجنوب، بطاريات “القبة الحديدية”، وذلك لمواجهة إمكانية صواريخ أو قذائف هاون.

وألقت طائرات الاحتلال الحربية، يوم أمس الخميس، منشورات في كافة أنحاء قطاع غزة، تحذر فيها من الاقتراب من السياج الحدودي، أو المس به، أو محاولة تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

وكان قد أنهى طيران الاحتلال الحربي، يوم أمس، مناورة جوية كانت تحاكي قتالا على الجبهتي الشمالية والجنوبية، وبضمنها رفع مستوى الاستعداد والجاهزية لمواجهة سيناريوهات قتالية على عدة جبهات.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار كافة جماهير الشعب الفلسطيني لأكبر مشاركة جماهيرية في “مليونية القدس”، اليوم الجمعة، والانتفاض في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

وناشدت الهيئة الفلسطينيين في قطاع غزة بالتوجه إلى مخيّمات العودة شرق القطاع من بعد صلاة الجمعة، حيث ستقلهم الباصات من أمام المساجد إلى نقاط التجمهر والاحتشاد.

وتأتي هذه الدعوات إحياء ليوم القدس العالمي الذي يوافق الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، والذي يتزامن هذه الأيام مع ذكرى احتلال الجيش الإسرائيلي لمدينة القدس بشكل كامل في “نكسة” حزيران/يونيو عام 1967.

وتأتي هذه التظاهرات الشعبية السلمية استمرارًا لمسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار المتواصلة منذ الثلاثين من مارس الماضي.

وفي ذات السياق، دعت حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة الجماهير إلى الزحف نحو القدس المحتلّة، الجمعة، والاعتكاف في المسجد الأقصى طيلة الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك.