الترمس.. صيحة صحية جديدة – رام الله مكس

الترمس.. صيحة صحية جديدة

   

رام الله مكس
الترمس هو آخر الصرعات الصحية، وهو غذاء صحي فعلا لكن عليك الانتباه لبعض الأمور.
والترمس هو غذاء منخفض في الكربوهيدرات، ويحتوي بروتينا نباتيا يشمل أحماضا أمينية أساسية، والبريبايوتكس.
وحاليا بدئ بصنع الترمس في صورة رقائق، حيث تقسم الحبة وتطحن، والنتيجة تقليل الوقت اللازم لطهيها.
وتقول صوفي سيبسا -وهي كبيرة علماء شركة “ريفولوبين فليكس” لصناعة الرقائق-: إن “رقائق الترمس تتميز بمزيج فريد من البروتين النباتي المنخفض الكربوهيدرات والخالي من الغلوتين والألياف الغذائية”.
ووفقا لسيبسا -التي درست الترمس لأكثر من عشرين عاما-؛ فإن هذه الخصائص تجعل الترمس مثالا لتحسين المشاكل الصحية الناشئة عن النظام الغذائي الحديث اليوم، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، وتحسين صحة القناة الهضمية والقلب والأوعية الدموية.
ويحتوي الترمس أيضا على ألياف يمكن أن تساعد في نمو بكتيريا بروبيوتيك المفيدة بالقناة الهضمية.
وحاليا تنتج أستراليا أكثر من 85% من ترمس العالم رغم أن الكثير منها قد استخدم حتى وقت قريب في تغذية الأعلاف، لكن المنتجين مثل ريفولوبن روكس يساعدون في جعلها أكثر ملاءمة للحمية الغربية الحديثة.
في المقابل، يمكن أكل الترمس بالطريقة التقليدية، أي نقعه وسلقه، ومع أن هذه الطريقة تحتاج وقتا إلا أنها مشهورة ومحببة في بعض مناطق العالم العربي.
وإذا أردت أن تدخل الترمس لنظامك الغذائي يجب أن تفعل ذلك تدريجيا وببطء حتى لا تصاب بالغازات أو التلبّك الهضمي.
وأخيرا مع أن للترمس ميزات صحية إلا أنه ليس دواء شافيا ولا حبة سحرية.