اسرائيل تفرض حراسة مشددة على باراك واولمرت خشية استهدافهما من قبل ايران

     

القدس المحتلة-رام الله مكس
سيتم إعادة الحراسة الشخصية على رئيسي الوزراء الاسرائيليين السابقين إيهود باراك وإيهود أولمرت، خشية استهدافهما من قبل ايران.
وكان رئيس الوزراء السابق إيهود باراك قد التقى الأسبوع الماضي مع رئيس الشين بيت ناكاد أرغامان، وبحثا مسالة ملحة تتعلق بسلامة وأمن باراك الشخصي حسبما أفادت القناة الثانية الاسرائيلية. وعقد الاجتماع على انفراد في منزل باراك في تل أبيب.
وسيتم وضع حراسة على باراك واولمرت داخل اسرائيل وفي حالة السفر الى الخارج.