نافست 16 دولة…فلسطينية تحصل على جائزة دولية في التمكين الاقتصادي

       

رام الله-رام الله مكس-مصعب زيود
حصلت الفلسطينية أروى أحمد العطاونة، من بلدة بيت كاحل غرب مدينة الخليل على جائزة دولية في التمكين الاقتصادي للمرأة عن منطقة الشرق الأوسط، وذلك إلى جانب ثلاث سيدات في العالم، وهن: جيسيلا بلانس، من هاييتي، ويي ثانت من مانيمار، وفيكتوريا هارنت من كندا.
وقالت لجنة “اوكسفورد للتخفيف من وطأة المجاعة” المعروفة باسم منظمة “اوكسفام”، وهي اتحاد دولي يضم 15 منظمة عالمية مستقلة تعمل في مجال محاربة الفقر والفوارق الاجتماعية عبر العالم: “إن المنظمة منحت الفلسطينية أروى العطاونة، إلى جانب السيدات الثلاث، الجوائز، لتأثيرهن المباشر على مجتمعاتهن وإلهامهن للوسط المحيط بهن، ولقيامهن بــ”بطولة استثنائية” في التمكين الاقتصادي للمرأة”.
وأضافت منسقة التمكين الاقتصادي في “أوكسفام” بثينة مزيد، أن الناشطة النسوية العطاونة وهي أم لأربعة أبناء، ومن سكان محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية، منحت هذه الجائزة لتمكنها من ابتكار حلول للمشكلات والتحديات الاقتصادية التي تواجه مجتمع النساء في وطنها ومحيطها، مشَكلة بذلك قوة مثال، ومُبينة قدرة النساء الفلسطينيات ودورهن الريادي في مواجهة التحديات المجتمعية والاقتصادية والسياسية في وطنهن فلسطين.
وقالت مزيد: إن الناشطة العطاونة، التي ترأس شركة “دوالينا” للتصنيع الغذائي، وعضو مجلس إدارة شركة شهد للعنب، ومدير الجمعية التعاونية للتوفير والتسليف، وعضو اتحاد لجان المرأة العاملة، وناشطة نسوية بمحافظة الخليل، قد منحت وطنها فلسطين جائزة “أوكسفام” التي تتبنى هموم الفقراء و”تناضل من أجل عالمٍ أكثر عدلا”، وفق رؤيتها، وتدعو إلى القضاء على الفوارق الاجتماعية ومحاربة الفقر ومساعدة الفئات الأكثر هشاشة لتمكينها من الخروج من هامش الحياة الاقتصادية والسياسية إلى دائرة التأثير في القرارات والسياسات الحكومية.
وأشارت منسقة “أوكسفام” إلى أنه تنافس على الجائزة إلى جانب دولة فلسطين التي مثلتها الفائزة أروى العطاونة (44 عاما)، ست عشرة دولة ممثلة بـ26 سيدة ورجلا حول العالم، حيث نافستهم بجدارة وتفوقت على كثيرين من المختصين العاملين في مجال التمكين الاقتصادي.