فلسطين مهددة بزلزال مدمر وتسونامي لكن بشرط…

     

رام الله مكس _ نظرا لسلسلة الهزات الأرضية التي ضربت المنطقة على مدار الاسبوع الماضي، فان فرص وقوع زلزال مدمر من عدمه واردة، وهناك اصداع ارضية نشيطة ينجم عنها زلازل قوية او ضعيفة يقول مدير مركز رصد الزلازل في فلسطين د.جلال الدبيك.

واضاف د.الدبيك ” هي احتمالات.. لكن المؤشرات الزلزالية واضحة، فالهزات الصغيرة قد يتبعها زلزال مدمر، ايضا قد يحصل زلزال كبير من دون وقوع زلالزل صغيرة”.
والزلزال عبارة عن تكسرات في طبقات الارض، ويمكن ان ينتج عنه زلازل خفيفة، وفي بعض الحالات قد يكون الكسر كبير وبالتالي فان هزة كبيرة قد تحصل يقول الدبيك لغرفة تحرير وكالة معا.

“من حيث المبدأ، فان منطقتنا معرضة لحدوث زلازل في المستقبل استنادا لتاريخ الزلازل وزمن تكرارها والكلام للخبير الدبيك.”، مضيفا ان كل بؤرة زلزالية او صدع ارضي زمني يتكرر فيها حصول زلازل ..فالزلازل في البحر الميت عادة تتكرر كل 100 سنة، وفي جبل الكرمل يتكرر كل 250 سنة، وفي شمال طبريا تتكرر على مدد زمنية طويلة واخر هزة ارضية مدمرة كانت في العام 1202.

كل ما ذكر، يقول الدبيك، اخر زلزال مدمر كان مركزه البحر الميت حدث في العام 1927، اما جبل الكرمل حصل في 1759، وفي منطقة الاغوار والجليل حصل في العام 1836 .

لذلك فان معظم المدن الفلسطينية معرضة وبنسب مختلفة لاضرار زلزال مدمر في حال ضرب فلسطين، ويكون ذلك حسب قرب المدينة من مركز الزلزال.

اما فيما يتعلق بالسيناريوهات في حال وقع الزلزال، يقول الدبيك ” يكون ذلك استنادا الى عمق وقوة الزلزال ومركزه وبعدد السكان ونوعية التربة وطوبوغرافية المنطقة، لذلك فان جميع الدراسات التي اجريت خلصت الى حساب الخسائر في الارواح والاضرار المادية المتوقع حدوثها”.

والزلزال حتى يدمر، يقول الدبيك، ” في منطقتنا يكون بقوة 5.5 على مقياس ريختر ممكن ان يؤثر ومن 6-7 يكون مدمرا فعلا.”

تسونامي متوقع

وحول احتمال حدوث تسونامي مرافق للزلزال في فلسطين، اوضح الدبيك انه اذا كان مركز الزلزال السطحي في قاع البحر او المحيط وكان الكسر في طبقات الارض عامودي يحصل تسونامي”.

واضاف الدبيك” يعتمد ذلك على قوة الزلزال ومكان حدوثه وبالتالي لو قرانا تاريخ فلسطين فانه وقبل 200 سنة حدث تسونامي واثر على 19 قرية في فلسطين ولبنان”.