انتصار جديد لحملة مقاطعة “إسرائيل” بأميركا

     

واشنطن-رام الله مكس
أصدرت الكنيسة الأسقفية الأميركية بيانا قالت فيه إنها اعتمدت سلسلة قرارات متعلقة بحقوق الإنسان، ترفض الاستثمار في “إسرائيل” وتدعم حركة المقاطعة العالمية للمنتجات الإسرائيلية.
ويقدر عدد أتباع الكنيسة الأسقفية في الولايات المتحدة بنحو مليوني أميركي.
ويشكل التصويت على هذه القرارات -الذي جرى الجمعة في مقر الكنيسة بمدينة “أوستن” بولاية تكساس- نصرا جديدا لحملة المقاطعة العالمية ضد “إسرائيل”، المعروفة اختصارا باسم “بي دي أس”.
وكانت الحملة قد نالت دعم عدد من الكنائس الأميركية آخرها الكنيسة المشيخية في يونيو/حزيران الماضي، وسبقتها في ذلك كنيسة المسيح المتحدة والكنيسة المثودية.
وتنشط “بي دي أس” في مواجهة “إسرائيل”، وهي حركة عالمية تسعى لكشف ممارسات الاحتلال وفضح عنصريته، ووقف أشكال التطبيع كافة معه، وتدعو إلى مقاطعة الشركات الداعمة لـ”إسرائيل”، معتمدة على ثلاث ركائز أساسية: المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات.