جمعة “الحرية والحياة”.. شهيدان وإصابات باعتداءات الاحتلال في القطاع

       

غزة-رام الله مكس
استشهد فلسطينيان، وأصيب عدد من المواطنين، عصر اليوم، بإطلاق الاحتلال الإسرائيلي، النار والقنابل الغازية صوب المتظاهرين المشاركين في جمعة “الحرية والحياة” شرق قطاع غزة.

وأفادت وزارة الصحة باستشهاد المسعف عبد الله القططي، وعلي سعيد العالول (55 عاما) شرق رفح، وإصابة 307 آخرين بجراح مختلفة، بينهم 5 مسعفين وصحفيين اثنين.

كما أفاد مراسلنا بإصابة العشرات بالاختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع.

وسقطت قذيفة أطلقتها دبابة إسرائيلية مساء اليوم الجمعة، في فناء منزل وسط قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وأفاد مراسلنا أن القذيفة سقطت في فناء منزل، يقع شرقي مخيم البريج وسط القطاع.

وتوافد آلاف المواطنين، بعد عصر اليوم، إلى مخيمات العودة المنتشرة شرق قطاع غزة، للمشاركة في الجمعة الـ20 من مسيرة العودة الكبرى، والتي تسمى بـ”الحرية والحياة”.

وقال مراسلنا: إن المواطنين بدؤوا بالتوافد إلى مخيمات العودة للمشاركة في الجمعة الـ20، وسط إصرار وتحدٍّ على المواصلة.

وأضاف المراسل أن الاحتلال يطلق قنابل الغاز والرصاص الحي على المتظاهرين فور وصولهم، فيما يشعل الشبان الإطارات المطاطية في محاولة منهم لحجب الرؤية عن قناصة الاحتلال.

كما واصل الشبان إرسال البالونات الحارقة، صوب الأراضي المحتلة.

وكانت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار دعت الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات مسيرات العودة التي ستنطلق بعد عصر اليوم في مخيمات العودة شرقي حدود القطاع.

وأكدت الهيئة استمرار المسيرات الجماهيرية لحماية حق الفلسطينيين بالعودة رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال، إضافة لرفع الحصار عن قطاع غزة.

وبلغ إجمالي عدد شهداء مسيرات العودة منذ 30 مارس الماضي 158 شهيدًا، ونحو 17 ألف جريح.