“مرض الجلوس” يقتلنا.. وطريقة النجاة “سهلة جدا

       

رام الله مكس _ يضطر الناس في أيامنا هذه إلى الجلوس طويلا، سواء في العمل أو في البيت، لكن خبراء الصحة يحذرون من تبعات خطيرة للعادة “السيئة” ويوصون بتداركها في أسرع وقت ممكن.

ونبهت الجمعية الأميركية لأمراض السرطان، مؤخرا، إلى أن الشخص الذي يجلس ست ساعات أو أكثر في اليوم الواحد أكثر عرضة بـ19 في المئة للوفاة المبكرة مقارنة بمن يجلسون ثلاث ساعات.

ويؤدي الجلوس لفترات طويلة إلى إصابة الجسم بمتاعب خطيرة مثل أمراض القلب والسكري والكلى وأمراض الرئة والكبد والاضطرابات العصبية فضلا عن مشكلات أخرى في المفاصل والعظام. وبالتوازي مع ذلك، يتعرض الجالسون لفترات طويلة للإصابة بالسمنة وارتفاع ضغط الدم والكولسترول.

ولا تقف المخاطر عند هذا الحد، فالجلوس لفترات طويلة يرفع عرضة الإصابة بالسرطان، ولذلك يتوجب على المعنيين بهذه العادة السيئة أن يتخذوا عدة خطوات.

وينصح الخبراء من يضطر بحكم العمل إلى الجلوس بالتحرك قدر الإمكان وعدم البقاء في وضعية واحدة، كما يتعين على الإنسان أن يتمشى لمسافة بعد استراحة الغداء بدلا من أن يبقى جالسا، فضلا عن ارتقاء السلم عوض اللجوء إلى المصعد.