انتهاء اجتماع “الكابينت الإسرائيلي” دون الإفصاح عن تفاصيل

     

رام الله-رام الله مكس
انتهى مساء اليوم الأحد، اجتماع المجلس الوزاري الأمني “الإسرائيلي” المصغر (الكابينت)، بعد أربع ساعات من النقاش، حول الأوضاع الأمنية بـ”غلاف غزة” جنوب فلسطين المحتلة، دون الإفصاح عن نتائج.

وقال موقع كان العبري: “إن خلافاتٍ حادة، وتبادلًا للصراخ، حدث خلال اجتماع الكابينت، بين الوزراء يسرائيل كاتس، وأفيجدور ليبرمان”، وفق ترجمة عكا للشؤون “الإسرائيلية”.

وذكر الموقع العبري، أن الوزير كاتس وجه سؤالا لليبرمان، عن وعوداته باغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، فرد عليه ليبرمان: وماذا قدمت أنت؟، في إطار المزاديات بين قادة الاحتلال.

وبحسب الموقع العبري؛ قال رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو، خلال جلسة الحكومة الأسبوعية، صباح اليوم: إنه طالب الأطراف الدولية والمخابرات المصرية، بوقف إطلاق نار تام، على الحدود الجنوبية للبلاد (فلسطين المحتلة).

ونقل عن نتنياهو حديثه: إن “الجيش الإسرائيلي في أوج المعركة ضد حماس بغزة”، مقرًّا أن المعركة مع حماس، لن تنتهي بضربة أو حملة عسكرية واحدة.

وأضاف نتنياهو “أن الجيش على أهبة الاستعداد لأي طارئ، وأن خطتنا العسكرية جاهزة، ولن أكشف عن خطط عملياتنا، وهدفنا هو استعادة الأمن والأمان لسكان غلاف غزة، وسيتم تحقيق هذا الهدف”، وفق ادعائه.

وتابع: “في ظل التصعيد على الجبهة الجنوبية، هناك تبادل للضربات. لقد دمرنا المئات من أهداف حماس، والجيش الإسرائيلي يدفّع حماس ثمنا باهظا”، حسب زعمه.

وشنّت قوات الاحتلال عشرات الغارات يومي الأربعاء والخميس الماضيين، على أهداف متفرقة في قطاع غزة، نجم عنها 4 شهداء وعشرات المصابين، فيما ردت عليها المقاومة برشقات صاروخية أدت إلى إصابة عدد من المستوطنين، واستهدف بعضها مواقع عسكرية؛ في ظل تمسك المقاومة بمعادلة الردع والقصف بالقصف.